close
تبلیغات در اینترنت
بررسي تطبيقي شبهات آيه ولايت
loading...

مؤسسه تحقیقاتی حضرت ولی عصر (عج)

مبحث اول : شأن نزول آيه ولايت انكار نزول آيه درباره امام علي (عليه السلام)    نزول آيه درباره عبادة بن صامت    اختلاف در تأويل و شأن نزول آيه    نزول هم زمان آيه 51 و 55    نزول آیه 51 در حق عبدالله سلام   نزول آيه درباره ابوبكر مبحث دوم : بررسي شبهات…

بررسي تطبيقي شبهات آيه ولايت

m.ali_qasemi بازدید : 49 شنبه 09 بهمن 1395 نظرات ()

انكار نزول آيه درباره امام علي (عليه السلام)
    نزول آيه درباره عبادة بن صامت
    اختلاف در تأويل و شأن نزول آيه
    نزول هم زمان آيه 51 و 55

    نزول آیه 51 در حق عبدالله سلام
   نزول آيه درباره ابوبكر

شبهه : معناي كلمه (ولي)
قول عمر لوكان فلان حيا لوليته
كلمة الولي في كلام عائشة:
شبهه : استعمال لفظ جمع و اراده مفرد مجاز، خلاف اصل است
شبهه  : دادن انگشتر در نماز با حضور قلب منافات دارد
شبهه  : عدم ولايت امام علي (ع) در حال نزول آيه
شبهه  : عدم احتجاج امام علي به نزول آيه
شبهه  : «انما» دلالت بر حصر ندارد
شبهه  : زكات بر صدقه مستحب اطلاق نمي گردد
شبهه  : ركوع ، به معناي «خضوع» است
شبهه  : تعارض بين آيه (55 - 54)
شبهه : دادن زكات در نماز داراي چه عنواني است ؟
شبهه : وحدت سياق بين آيات51 و55


 

 

 

بررسي تطبيقي شبهات آيه ولايت

طرح بحث

از نظر شيعه ، امامت ، مقام و مسؤوليت الهي است كه جعل و نصب امام تنها در اختيار خداوند است و مردم و حتي رسول خدا صلي الله عليه وآله در اين زمينه اختياري ندارند. ادله عقلي و نقلي بسياري در اين زمينه مطرح شده است كه يكي از آن ها آيه 55 سوره مائده است كه خداوند مي فرمايد :

إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذينَ آمَنُوا الَّذينَ يُقيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُون .

سرپرست و وليّ شما ، تنها خدا است و پيامبر او و آن ها كه ايمان آورده اند ، همان ها كه نماز را برپا مي دارند ، و در حال ركوع، زكات مي دهند .

گذشته از اجماع دانشمندان شيعه در دلالت اين آيه بر امامت امير مؤمنان عليه السلام ، برخي از عالمان سني بر نزول اين آيه در حق امير مؤمنان عليه السلام ادعاي اجماع كرده اند كه در ادامه سخن آن ها خواهد آمد .

استدلال شيعه به اين آيه بر مقدماتي استوار است كه يكي از اساسي ترين آن ها نزول اين آيه درباره امير مؤمنان عليه السلام است كه با ادعاي اجماع دانشمندان سني ، اين مقدمه به راحتي اثبات مي شود.

اهل سنت امامت را مقام عرفي و عادي مي دانند كه با انتخاب و اختيار مردم تحقق پذير است و با همين مبنا ، متون ديني و آيات قرآني را تبيين و تفسير نموده و مشروعيت خلافت خلفا را تحليل كرده اند . بر اساس همين مبنا است كه آن ها هر نص ديني را كه بر نصب و مشروعيت الهي تصريح داشته باشد ، توجيه و تأويل مي كنند ؛ از جمله در باره اين آيه نيز توجيهات و تأويلاتي دارند كه اين اين نوشتار در پي پاسخ گويي به اين تأويلات و شبهاتي است .
 

 

مبحث اول : 
شأ ن نزول آيه ولايت

 
 

انكار نزول آيه درباره امام علي (عليه السلام)

طرح شبهه

برخي از دانشمندان سني ، نزول اين آيه را در حق امير مؤمنان عليه السلام به شدت انكار كرده اند كه در ذيل به سخنان و ادله آن ها اشاره و در ادامه به نقد آن ها خواهيم پرداخت .

1. ابن تيميه ، نزول آيه ولايت را در باره امام علي عليه السلام انكار نموده و معتقد است كه روايات شأن نزول ، از سوي دروغ گوها جعل گرديده است . وي در اين باره مي گويد :

وقد وضع بعض الكذابين حديثا مفتري أن هذه الآية نزلت في علي لما تصدق بخاتمه في الصلاة وهذا كذب بإجماع أهل العلم بالنقل وكذبه بين من وجوه كثير .

بعضي از دروغ گوها حديثي را درست كرده اند مبني بر اين كه آيه ولايت در باره علي [عليه السلام] در هنگامي كه انگشترش را در حال نماز صدقه مي داد نازل شده است ؛ اين مطلب به اتفاق اهل علم دروغ است و دورغ بودن آن چندين دليل آشكار مي سازد .

إبن تيمية الحراني ،أحمد بن عبد الحليم أبو العباس( الوفاة: 728 )، منهاج السنة النبوية ، ج 2 ص 30، دار النشر : مؤسسة قرطبة - 1406 ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : د. محمد رشاد سالم .

2. ابن قيم الجوزيه ، شاگرد ويژه ابن تيميه و ناشر افكار او نيز منكر نزول آيه در حق امير مؤمنان عليه السلام است و در باره نزول آيه مي نويسد :

وهذا كذب قطعا علي الله أنه أراد عليا وحده بهذا اللفظ العام الشامل لكل من اتصف بهذه الصفة.

اين افترا به خداوند است كه با اين لفظ عام و فراگير تنها علي عليه السلام را اراده كرده باشد .

الزرعي الدمشقي ، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد( الوفاة: 751 هـ)، الصواعق المرسلة علي الجهمية والمعطلة ، ج 2 ص 697، تحقيق : د. علي بن محمد الدخيل الله ، دار النشر : دار العاصمة - الرياض ، الطبعة : الثالثة ، 1418 - 1998م .

3 . ابن حجر هيثمي ، ادعاي اجماع نزول آيه را در باره امام علي عليه سلام انكار كرده و مي نويسد :

وكذلك زعمهم الإجماع علي نزولها في علي باطل أيضا .

ادعا اجماع نزول آيه در باره علي عليه السلام ، واقعيت ندارد .

ابن حجر الهيثمي ، أبو العباس أحمد بن محمد بن علي ( الوفاة: 973هـ )، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة ، ج 1 ص 105، دار النشر : مؤسسة الرسالة - لبنان - 1417هـ - 1997م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط .

نقد و بررسي

از افرادي همچون ابن تيميه حراني و شاگردش ابن القيم كه تمام توان خود را براي انكار فضائل اهل بيت عليهم السلام به كار برده اند و در اين زمينه يد طولائي دارند ، انتظاري بيش از اين نبايد داشت .

اما از طرف ديگر برخي از محدثان و مفسّران اهل سنت ، نزول آيه ولايت را در باره علي (عليه السلام) با سندهاي متعدد از صحابه نقل كرده اند و حتي در اين باره ادعاي اجماع كرده اند .

قاضي عضد الدين ايجي (متوفاي 756هـ) در كتاب المواقف كه از مهم ترين كتاب هاي عقائدي اهل سنت به شمار مي رود ، در اين باره نقل مي كند :

وأجمع أئمّة التفسير أنّ المراد علي .

تمام پيشوايان تفسير اجماع دارند بر اين كه اين آيه در باره امام علي عليه السلام نازل شده است .

الإيجي ، عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد الوفاة: 756هـ ، كتاب المواقف ، ج 3 ، ص 601 ، دار النشر : دار الجيل - لبنان - بيروت - 1417هـ - 1997م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبدالرحمن عميرة.

سعد الدين تفتازاني در اين باره مي نويسد :

نزلت باتفاق المفسرين في علي بن أبي طالب رضي الله عنه حين أعطي السائل خاتمه وهو راكع في صلاته وكلمة إنما للحصر بشهادة النقل والاستعمال.

اين آيه ، به اتفاق مفسران در حق علي بن أبي طالب (عليه السلام) بعد از آن كه در حال ركوع نماز به سائل انگشتر داد نازل شده است.

التفتازاني ، سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله ( الوفاة: 791هـ)، ج 2 ص 288، شرح المقاصد في علم الكلام ، دار النشر : دار المعارف النعمانية - باكستان - 1401هـ - 1981م ، الطبعة : الأولي .

اين دو تن از شخصيت هاي كم نظير اهل سنت اجماع علماي تفسير را نقل مي كنند ولي هيچ مطلبي در رد آن بيان نمي كنند و اين نشانگر اين است كه مضمون اجماع براي آنان ثابت بوده است.

و شهاب الدين آلوسي در تفسير خود مي گويد :

وغالب الأخباريين علي أنها نزلت في علي كرم الله تعالي وجهه

الآلوسي البغدادي، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (متوفاي1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 6 ص 167 ، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

و در جاي ديگر مي گويد :

إنما وليكم الله ورسوله ... والآية عند معظم المحدثين نزلت في علي كرم الله تعالي وجهه .

الآلوسي البغدادي، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (متوفاي1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 6 ص 93 ، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

هر چند كه همين تصريحات براي اثبات مطلب كفايت مي كند ؛ اما در عين حال به رواياتي كه در اين زمينه نقل شده را نيز از زبان علماي اهل سنت نقل مي كنيم .

جصاص در تفسير خود مي نويسد :

روي عن مجاهد والسدي وأبي جعفر وعتبة بن أبي حكيم أنها نزلت في علي بن أبي طالب حين تصدق بخاتمه وهو راكع .

الجصاص ، أحمد بن علي الرازي أبو بكر (متوفاي370هـ) ، أحكام القرآن ، ج 4 ص 102 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

و شجري جرجاني در كتاب امالي خود بيش از ده سند براي اين روايت نقل مي كند :

أخبرنا أبو بكر محمد بن علي بن أحمد الجورذاني المقرئ بقراءتي عليه بأصفهان ، قال أخبرنا أبو مسلم عبد الرحمن بن شهدل المديني ، قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعيد الكوفي ، قال أخبرنا أحمد بن الحسن بن سعيد أبو عبد الله ، قال حدثنا أبي ، قال حدثنا حصين بن مخارق ، عن الحسن بن زيد ابن الحسن عن أبيه عن آبائه ، عن علي عليهم السلام : أنه تصدق بخاتمه وهو راكع ، فنزلت فيه هذه الآية : «إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا» .

وبإسناده قال حدثنا حصين بن مخارق عن عبد الصمد عن أبيه عن ابن عباس : «إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا» نزلت في علي بن أبي طالب عليهم السلام .

«وبإسناده» قال حدثنا حصين بن مخارق عن عمرو بن خالد عن الإمام الشهيد أبي الحسين زيد بن علي ، عن آبائه عن علي عليهم السلام مثل ذلك .

وبإسناده عن حصين بن مخارق ، عن أبي الجارود ، عن محمد وزيد ابني علي عن آبائهما أنها نزلت في علي عليه السلام .

وبإسناده قال حدثنا حصين عن هارون بن سعيد عن محمد بن عبيد الله الرافعي عن أبيه عن جده عن أبي رافع أنها نزلت في علي عليه السلام .

وبإسناده قال حدثنا حصين بن مخارق عن سعيد بن طريف عن الأصبغ عن علي عليه السلام مثله .

وبإسناده قال حدثنا حصين بن مخارق ، عن أبي حمزة عن علي بن الحسين ، وأبي جعفر مثله. .

وبإسناده قال حدثنا حصين ، عن عبد الوهاب عن مجاهد ، عن أبيه عن ابن عباس مثله .

وبه قال أخبرنا أبو أحمد محمد بن علي بن محمد المكفوف المؤدب بقراءتي عليه بأصفهان ، قال أخبرنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن جعفر بن حيان ، قال حدثنا الحسن بن محمد بن أبي هريرة ، قال حدثنا أحمد بن يحيي بن زهير التستري وعبد الرحمن بن أحمد الزهري ، قالا حدثنا أحمد بن منصور ، قال حدثنا عبد الرزاق عن عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس : «إنما وليكم الله ورسوله» قال نزلت في علي ابن أبي طالب عليه السلام .

الشجري الجرجاني، المرشد بالله يحيي بن الحسين بن إسماعيل الحسني (متوفاي 499هـ) ،كتاب الأمالي وهي المعروفة بالأمالي الخميسية، ج 1 ص 181 ، تحقيق: محمد حسن اسماعيل، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1422 هـ - 2001م .

ابن كثير دمشقي سلفي مي گويد :

عن أبي صالح عن ابن عباس قال خرج رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم إلي المسجد والناس يصلون بين راكع وساجد وقائم وقاعد وإذا مسكين يسأل فدخل رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فقال: أعطاك أحد شيأً؟ قال: نعم.

قال: من؟ قال: ذلك الرجل القائم.

قال: وعلي أي حال أعطاكه؟ قال: وهو راكع. قال: وذلك علي بن أبي طالب.

قال: فكبر رسول الله صلي الله عليه وسلم عند ذلك وهو يقول ( ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فإن حزب الله هم الغالبون ) وهذا إسناد لا يقدح به.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير ابوالفداء (متوفاي774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 2 ص 72 ، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

و انصاري قرطبي در باره اين آيه مي گويد :

وقال في رواية أخري : نزلت في علي بن أبي طالب رضي الله عنه وقاله مجاهد والسدي وحملهم علي ذلك قوله تعالي : ( الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) وهي : المسألة الثانية وذلك أن سائلا سأل في مسجد رسول الله صلي الله عليه وسلم فلم يعطه أحد شيئا وكان علي في الصلاة في الركوع وفي يمينه خاتم فأشار إلي السائل بيده حتي أخذه قال الكيا الطبري : وهذا يدل علي أن العمل القليل لا يبطل الصلاة فإن التصدق بالخاتم في الركوع عمل جاء به في الصلاة ولم تبطل به الصلاة وقوله : ( ويؤتون الزكاة وهم راكعون ) يدل علي أن صدقة التطوع تسمي زكاة فإن عليا تصدق بخاتمه في الركوع وهو نظير قوله تعالي : وما آتيتم من زكاة تريدون وجه الله

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (متوفاي671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج 6 ص 221 ، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

سيوطي ، محدث ، مفسر و اديب مشهور اهل سنت در باره اين آيه مي نويسد :

قوله تعالي «إنما وليكم الله» الآية أخرج الطبراني في الأوسط بسند فيه مجاهيل عن عمار بن ياسر قال وقف علي علي بن أبي طالب سائل وهو راكع في تطوع فنزع خاتمه فأعطاه السائل فنزلت «إنما وليكم الله ورسوله» الآية وله شاهد قال عبد الرازق حدثنا عبد الوهاب بن مجاهد عن أبيه عن ابن عباس «إنما وليكم الله ورسوله» الآية قال نزلت في علي بن أبي طالب وروي ابن مردويه عن وجه آخر عن ابن عباس مثله وأخرج أيضا عن علي مثله وأخرج ابن جرير عن مجاهد وابن أبي حاتم عن سلمة بن كهيل مثله فهذه شواهد يقوي بعضها بعضا .

السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر جلال الدين (متوفاي911هـ)، لباب النقول ، ج 1 ص 93 ، دار النشر : دار إحياء العلوم - بيروت.

حال با توجه به رواياتي كه از منابع اهل سنت نقل شد ، آيا انگيزه اي جز عناد و لجاجت مي توان براي ابن تيميه و شاگرد او جستجو كرد ؟ آيا انكار نزول اين آيه در باره امير مؤمنان عليه السلام ، انكار سنت رسول خدا صلي الله عليه وآله نيست ؟

حتي اگر فرض را بر اين بگيريم كه سند همه اين روايات ضعيف نيز باشند ، بازهم بر مبناي ابن تيميه و همفكران او ، نزول آيه در باره امير مؤمنان عليه السلام قطعي است . ابن تيميه در باره روايتي كه با چندين سند نقل شده مي گويد :

تعدد الطرق وكثرتها يقوي بعضها بعضا حتي قد يحصل العلم بها ولو كان الناقلون فجارا فساقا فكيف إذا كانوا علماء عدولا ولكن كثر في حديثهم الغلط.

زيادي و تعدد راه هاي نقل حديث برخي برخي ديگر را تقويت مي كند كه خود زمينه علم به آن را فراهم مي كند؛ اگر چه راويان آن فاسق و فاجر باشند؛ حال چگونه خواهد بود حال حديثي كه تمام راويان آن افراد عادلي باشند كه خطا و اشتباه هم در نقلشان فراوان باشد .

ابن تيميه الحراني، أحمد عبد الحليم أبو العباس (متوفاي 728 هـ)، كتب ورسائل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج 18، ص 26، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.

در نتيجه نزول اين آيه در باره امير مؤمنان عليه السلام قطعي است و انكار ابن تيميه و همفكران او تأثيري در اين مطلب ندارد .

 

نزول آيه درباره عبادة بن صامت

طرح شبهه

نظريه ديگري كه در سبب نزول آيه ولايت مطرح شده , نزول آن درباره عبادة بن صامت است . اين نظريه را طبري به عنوان يكي از اقوال و بدون هيچ گونه اظهار نظر در تفسير خود آورده است و در باره شرح ماجراي « عبادة بن صامت » وشأن نزول آيه (انما وليكم الله...) مي نويسد :

حدثنا هناد بن السري قال ثنا يونس بن بكير قال ثنا بن إسحاق قال ثني والدي إسحاق بن يسار عن عبادة بن الصامت قال لما حاربت بنو قينقاع رسول الله مشي عبادة بن الصامت إلي رسول الله وكان أحد بني عوف بن الخزرج فخلعهم إلي رسول الله وتبرأ إلي الله وإلي رسوله من حلفهم وقال أتولي الله ورسوله والمؤمنين وأبرأ من حلف الكفار وولايتهم ففيه نزلت (إنما وليكم الله ورسوله...)

چون بني قينقاع به جنگ رسول خدا صلي عليه وآله برخاستند ، عبادة بن صامت نزد رسول خدا رفت و او از بني عوف بن خزرج بود كه پيمان خود را با ايشان گسست و به سوي خدا وپيامبرش رو آورد و گفت : من خدا و پيامبرش را ولي خود مي دانم و از پيمان كفار و ولايت آنان بيزارم. آن گاه اين(انما وليكم الله ...) آيه درباره او نازل شد .

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير ( متوفاي 310هـ ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج6 ص288، ناشر : دار الفكر ، بيروت .

ابن كثير نيز در تفسير خود ، پس از اين كه چند روايت را درباره نزول آيه در شأن امام علي عليه السلام آورده و بعضي از طرق آن را غير قابل خدشه دانسته ؛ ولي علي رغم اين اظهار نظر مي نويسد: هيچ يك از اين روايات صحيح نيست ؛ زيرا اسناد آن ضعيف و رجال آن ناشناخته اند. آن گاه مي نويسد :

وقد تقدم في الأحاديث التي أوردناها أن هذه الآيات (51-56) كلها نزلت في عبادة بن الصامت رضي الله عنه حين تبرأ من حلف اليهود ورضي بولاية الله ورسوله والمؤمنين بولاية الله ورسوله والمؤمنين ولهذا قال تعالي بعد هذا كله ) «ومن يتول الله ورسوله والذين آمنوا فان حزب الله هم الغالبون...»

در احاديثي كه پيش از اين آورديم گذشت كه همه اين آيات (51-56 ) درباره عبادة بن صامت و در تبرّي او از پيمان يهود و رضايت او به ولايت خدا و رسول و مؤمنان نازل شده است و به همين جهت ، خداي تعالي پس از اين همه مي فرمايد : « و من يتولّ اللّه و رسوله و الذين آمنوا فانّ حزب اللّه هم الغالبون »

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير ابوالفداء (متوفاي774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج 2 ص 72 ، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

سيوطي نيز از طبري و ابن ابي حاتم از عطية بن سعد نزول اين آيه را درباره عبادة بن صامت نقل كرده و مي نويسد :

أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن عطية بن سعد قال : نزلت في عبادة بن الصامت

السيوطي ، عبد الرحمن بن أبي بكر جلال الدين (متوفاي911هـ) ، الدر المنثور ، ج3 ص104، ناشر : دار الفكر - بيروت .

نقد وبررسي

اثبات نزول اين آيه در باره عبادة بن صامت ، نيازمند چند مقدمه است :

1.اثبات آيه 51 در باره عبادة بن صامت ؛

2 . احراز اين كه آيه ولايت نيز همراه با آن آيه و در همان واقعه نازل گشته است ؛

3. برطرف شدن بقيه اشكالات ظاهري و سياقي آيات .

بعد از اثبات اين سه موضوع ، اين نظريه به عنوان يك قول در نزول آيه در مقابل قول نزول آيه درباره حضرت علي عليه السلام سنجيده مي شود .

 

اختلاف در تأويل و شأن نزول آيه

محور اول : نزول آيه 51 درباره عبادة بن صامت ، مورد اختلاف است ، طبري و ابن كثير از اين اختلاف سخن به ميان آورده اند و اقوال گوناگون در اين زمينه را ذكر كرده اند. طبري مي نويسد :

اختلف أهل التأويل في المعني بهذه الآية وإن كان مأمورا بذلك جميع المؤمنين فقال بعضهم عني بذلك عبادة بن الصامت وعبد الله بن أبي بن سلول في براءة عبادة من حلف اليهود وفي تمسك عبد الله بن أبي بن سلول بحلف اليهود بعد ما ظهرت عداوتهم لله ولرسوله.

اهل تأويل در مقصود از اين آيه اختلاف كرده اند ، هر چند طرف خطاب امر در آن ها همه مؤمنانند بعضي گفته اند عبادة بن صامت و عبدالله بن ابي بن سلول در داستان تبرّي عباده از پيمان يهود و تمسّك عبداللّه بن ابي به آن پيمان ، اراده شده اند.

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي 310هـ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج6ص 275 ، ناشر : دار الفكر ، بيروت - 1405هـ

و ديگران گفته اند كه مقصود ابولبابة بن عبد المنذر است كه به يهود بني قريظه اعلام كرد كه معامله پيامبر با شما ذبح است .

طبري پس از نقل نظريات گوناگون و روايات وارده درباره هر يك ، همه اقوال را محتمل و ممكن دانسته، مي نويسد :

فإذ كان ذلك كذلك فالصواب أن يحكم لظاهر التنزيل بالعموم علي ما عم ويجوز ما قاله أهل التأويل فيه من القول الذي لا علم عندنا بخلافه غير أنه لا شك أن الآية نزلت في منافق كان يوالي يهود أو نصاري خوفا علي نفسه من دوائر الدهر لأن الآية التي بعد هذه تدل علي ذلك.

در تاييد هيچ يك از اقوال سه گانه دليلي در دست نيست كه يكي را بر ديگري ترجيح دهد. بنابر اين درست خواهد بود كه ظاهر تنزيل را عام بدانيم و آنچه را اهل تأويل گفته اند و علم به خلاف آن نداريم ، محتمل بشماريم . بلي شكّي نيست كه آيه درباره يك نفر منا فق كه از حوادث روزگار بر خود بيم داشته و با يهود و نصاري پيمان دوستي داشته، فرود آمده است.

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي 310هـ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج 6 ، ص 267 ، ناشر : دار الفكر ، بيروت - 1405هـ

ابن كثير نيز در ذيل آيات 51 تا 53 مي نويسد:

واختلف المفسرون في سبب نزول هذه الآيات الكريمات فذكر السدي أنها نزلت في رجلين قال أحدهما لصاحبه بعد وقعة أحد أما أنا فإني ذاهب إلي ذلك اليهودي فآوي إليه وأتهود معه لعله ينفعني إذا وقع أمر أو حدث حادث وقال الآخر أما أنا فإني ذاهب إلي فلان النصراني بالشام فآوي إليه وأتنصر معه فأنزل الله ( يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصاري أولياء ) الآيات وقال عكرمة نزلت في أبي لبابة بن عبد المنذر حين بعثه رسول الله إلي بني قريظة فسألوه ماذا هو صانع بنا فأشار بيده إلي حلقه أي أنه الذبح رواه ابن جرير وقيل نزلت في عبد الله بن أبي ابن سلول كما قال ابن جرير حدثنا

مفسّران در سبب نزول اين آيات كريمه اختلاف كرده اند . پس سدّي گفته است درباره دو مرد است كه : ييكي پس از واقعه احد به دوست خود گفت : من نزد فلان يهودي خواهم رفت و به او پناه خواهم برد و يهودي خواهم شد , باشد كه اگر قضيه اي يا حادثه اي پيشآيد مرا سود بخشد . و ديگري گفت : من نزد فلان نصراني در شام خواهم رفت و به او پناه برده , به نصرانيت خواهم گراييدپس خداوند چنين نازل فرمود : ( يا ايها الذين ...51 » و عكرمه گفته است درباره أبي لبابة بن عبد المنذر نازل شده است در آن هنگام كه پيامبر او را به سوي بني قريظه فرستاد , پس پرسيدند پيامبر با ما چه خواهد كرد ؟ او با دست خود به گلويش اشاره كرد ; يعني رفتار او با شما ذبح است . اين قول را ابن جرير روايت كرده است و گفته شده درباره عبدالله بن ابي بن سلول نازل شده همچنانكه ابن جرير از عطيه بن سعيد نقل كرده است ... »

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 2 ، ص69 ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ .

همان گونه كه ملاحظه مي شود ، در سبب نزول آيه اختلاف بسيار است.

 

نزول هم زمان آيه 51 و 55

محور دوم : حال بر فرض درستي اين نظريه , بايد ثابت شود كه آي 55آيه ولايت نيز همراه با آن آيه و در شأن عبادة بن صامت نازل شده است در حالي كه اين مسأله قابل اثبات نيست.

زيرا در اين كه آيه 51 مائده همراه با آيات پس از آن نازل شده باشد ، اختلاف عميقي ميان مفسرين وجود دارد كه فشرده آن چنين است:

1. آيه 51 درباره عبادة بن صامت و داستان او نازل شده است .فخررازي مي گويد روايت شده وقتي عبادة بن صامت از يهود بزاري جست اما عبدالله بن أبي بر يهودي بودنش باقي ماند اين آيه نازل شد.

وروي أن عبادة بن الصامت جاء إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فتبرأ عنده من موالاة اليهود ، فقال عبد الله بن أبي : لكني لا أتبرأ منهم لأني أخاف الدوائر ، فنزلت هذه الآية

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص 15 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

2. طبري ،دراين باره چند قول را نقل مي كند .

الف : قول اول اين است كه اين آيه در باره عبادة صامت وعبدالله بن أبي نازل شده است. طبري روايتي را از عطيه بن سعيد نقل مي كند مطابق اين روايت آيه 51 و 52 يكجا درباره عباده وعبدالله ابن أبي نازل شده است .

« ابن ادريس مي گفت : پدرم از عطيه شنيده است كه عبادة بن صامة خدمت رسول خدا صلي عليه وآله آمد گفت يا رسول خدا صلي عليه وآله براي من از يهود تعداد زيادي موالي است من به خدا ورسولش ازولايت يهود بزاري مي جويم ، عبدالله بن أبي گفت : من از قدرت آنها مي تر سم از ولايت يهود بزاري نمي جويم ،... خداوند آيه را « يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود » نازل نمود...»

حدثنا أبو كريب قال ثنا بن إدريس قال سمعت أبي عن عطية بن سعد قال جاء عبادة بن الصامت من بني الحرث بن الخزرج إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن لي موالي من يهود كثير عددهم وإني أبرأ إلي الله ورسوله من ولاية يهود وأتولي الله ورسوله فقال عبد الله بن أبي إني رجل أخاف الدوائر لا أبرأ من ولاية موالي

فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لعبد الله بن أبي يا أبا الحباب ما بخلت به من ولاية يهود علي عبادة بن الصامت فهو إليك دونه قال قد قبلت فأنزل الله يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصاري أولياء بعضهم أولياء بعض ..إلي قوله : « فتري الذين في قلوبهم مرض.

تفسير الطبري ج 6 ص 275.

ب : قول دوم اين است كه آيه 51 تا 67 ( واللّه يعصمك من النّاس…) درعباده وعبدالله ابن أبي نازل گشته است.

فأنزل الله تعالي ذكره : « يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا …بعضهم أولياء بعض… إلي قوله : والله يعصمك من الناس..»

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي 310هـ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج 6 ، ص5 27 ، ناشر : دار الفكر ، بيروت - 1405هـ

 

نزول آيه 51 در حق عبد الله سلام

محور سوم : علاوه بر اين مطلب ، روايات متعارض وجود دارد كه شأن نزول آيه را در باره عبدالله ابن سلام مي دانند .

واحدي در اين باره مي نويسد :

نزلت لما هجر اليهود من أسلم منهم فقال عبد الله بن سلام يا رسول الله إن قومنا قد هجرونا وأقسموا ألا يجالسونا فنزلت هذه الآية فقال رضينا بالله وبرسوله وبالمؤمنين .

اين آيه در باره كسي كه از يهود ي اسلام آورده ويهود آن را ترك نموده اند نازل شده است ؛ عبد الله بن سلام گفت : اي رسول خدا صلي الله عليه وآله بدرستي قوم من مرا ترك نموده اند ، تعهد نموده اند كه با من ارتباط نداشته باشند ، پس اين آيه نازل شد آن گاه گفت : راضي هستم به خدا ورسول ومومنين .

الواحدي، علي بن أحمد ابوالحسن (متوفاي468هـ)، الوجيز في تفسير الكتاب العزيز ، ج1 ص325 ، تحقيق: صفوان عدنان داوودي، ناشر: دار القلم، الدار الشامية - دمشق، بيروت، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

فخر رازي روياتي را نقل مي كند كه آيه ولايت در باره عبد الله ابن سلام نازل شده ودر اين باره مي نويسد:

وروي أيضاً أن عبدالله بن سلام قال : يا رسول الله إن قومنا قد هجرونا وأقسموا أن لا يجالسونا ، ولا نستطيع مجالسة أصحابك لبعد المنازل ، فنزلت هذه الآية .

روايت گرديده است كه عبدالله ابن سلام گفت : اي رسول خدا صلي عليه وآله قوم من مرا ترك نموده وتعهد نموده اند كه با من نشست نداشته باشند و توان رفت آمد با اصحاب تورا به خاطر دوري منزل نداشته باشم پس اين آيه نازل شد .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص 22 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م ؛

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (متوفاي671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج6 ص221، دار النشر : دار الشعب - القاهرة ؛

البغوي ، الحسين بن مسعود (متوفاي516هـ) ، تفسير البغوي ، ج2 ص47، تحقيق : خالد عبد الرحمن العك ، ناشر : دار المعرفة - بيروت .

 

نزول آيه در باره ابوبكر

فخر رازي در ذيل آيه مي نويسد :

روي عكرمة أن هذه الآية نزلت في أبي بكر رضي الله عنه

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص23، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

آلوسي مي گويد :

عن عكرمة أنها نزلت في شأن أبي بكر رضي الله تعالي عنه

الآلوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (متوفاي1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6 ، ص 168 ، ناشر : دار إحياء التراث العربي ،بيروت.

نزول آيه ولايت درباره ابي بكر را اساساً به عنوان يك نظريه قابل طرح نيست ؛ زيرا غالب مفسرين اهل سنت در حدّ اشاره هم متعرض آن نشده اند ، تعداد اندكي هم كه متعرض آن گرديده اند ، هيچ مدركي جز قول عكرمه ذكر نكرده اند .

اولا : روايت عكرمه مرسل است و روايت مرسل در برابر اجماع محدثان و مفسران اهل سنت كه شأن نزول آيه ولايت را در باره امير مؤمنان عليه السلام مي دانند ، تاب مقاومت را ندارد .

ثانياً : عكرمه از كساني است كه در انكار فضائل اهل بيت عليهم السلام زبانزد عام و خاص و جزء خوارج بوده است . او تنها كسي است كه نزول آيه تطهير را در حق اهل بيت عليهم السلام منكر شده و آن را مختص زنان پيامبر دانسته است ؛ با اين كه احدي از عالمان سني در شمول آيه تطهير در حق اهل بيت عليهم السلام ترديد نكرده اند .

محمد بن جرير طبري مي نويسد :

كان عكرمة ينادي في السوق إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا قال نزلت في نساء النبي خاصة .

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي 310هـ)، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج 22 ص 8 ، ناشر: دار الفكر، بيروت - 1405هـ

شمس الدين ذهبي مي نويسد :

قال عكرمة من شاء باهلته إنها نزلت في نساء النبي صلي الله عليه وسلم خاصة

هر كس مي خواهد ، من حاضرم مباهله كنم كه آيه تطهير فقط در باره زنان رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم نازل شده است .

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 2 ص 208 ، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

همچنين به تصريح عالمان اهل سنت ، عكرمه از كساني است كه افكار خوارج را ترويج مي كرده است و خود از فرقه اباضيه كه يكي از فرقه هاي خوارج است ، به شمار مي رود.

ابن حجر عسقلاني تصريح مي كند كه عكرمه وقتي به مصر و از آن جا به مغرب رفت ، مذهب خوارج را در مغرب ترويج مي كرد .

وقال يعقوب بن سفيان سمعت ابن بكير يقول قدم عكرمة مصر وهو يريد المغرب وترك هذه الدار وخرج إلي المغرب فالخوارج الذين بالمغرب عنه اخذوا .

العسقلاني الشافعي ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (متوفاي852هـ) ، تهذيب التهذيب ، ج 7 ، ص 237 ، ناشر : دار الفكر - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1404 - 1984 م .

و مزي نيز مي نويسد :

كان عكرمة اباضيا

المزي، يوسف بن الزكي عبدالرحمن ابوالحجاج (متوفاي742هـ)، تهذيب الكمال، ج 20 ، ص 278 ، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

اباضيه ، يك فرقه اي از فرقه هاي خوارج هستند كه هم اكنون در كشور يمن فعال هستند و فقه اباضيه در اين كشور حكم فرما است .

از اين گذشته ، عكرمه كسي است كه در دروغ گويي نيز شهره عام و خاص است . مزي در تهذيب الكمال مي نويسد :

ان عكرمة كذاب يحدث غدوة حديثاً و يخالفه عشية .

عكرمه ، بسياردروغ گوه بوده است كه صبح يك حديث و شب بر خلاف آن را نقل مي كرد.

المزي ، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (متوفاي742هـ) ، تهذيب الكمال ، ج 20 ، ص 286 ، تحقيق : د. بشار عواد معروف ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1400هـ - 1980م

بنابراين طبيعي است كه شخصي همانند او آيه اي را كه در حق امير مؤمنان عليه السلام نازل شده است ، در باره ابوبكر تفسير كند .

نتيجه :

نزول آيه ولايت در باره امير مؤمنان عليه السلام با تصريح عالمان اهل سنت ، اجماعي است و روايات بسياري نيز اين مطلب را تأييد مي كند .

 

 

مبحث دوم : 
بررسي شبهات دلالي آيه بر امامت

 

شبهه : معناي كلمه (ولي)

از آن جايي كه آيه ولايت ، از مهمترين ادله امامت امير مؤمنان عليه السلام است ، اهل سنت تلاش بيشتري براي رد آن كرده و شبهات بسياري مطرح كرده اند كه ما در حد توانمان به اين شبهات پاسخ خواهيم داد .

نخستين اشكال مطرح شده در معناي كلمه «ولي» است كه اهل سنت اصرار دارند به معناي « دوستي ، نصرت و ياري » است نه به معناي سرپرستي و ولايت .

ابن تيميه در اين باره مي گويد : مي گويد :

أن الكلام في سياق النهي عن موالاة الكفار والأمر بموالاة المؤمنين كما يدل عليه سياق الكلام ... وإنما هي في الولايته التي هي ضد العداوة .

و چون آيه درباره نهي ولايت كفار وامر به ولايت مؤمنان است همان گونه كه سياق كلام دلالت بر اين دارد ، اين ولايت ضد عداوت است .

ابن تيميه الحراني، أحمد عبد الحليم ابوالعباس (متوفاي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج 2 ص 32 ،تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

ابن تيميه الحراني، أحمد عبد الحليم ابوالعباس (متوفاي 728 هـ)، دقائق التفسير الجامع لتفسير ابن تيمية ، ج 2 ص 207 ، تحقيق : د. محمد السيد الجليند ، ناشر : مؤسسة علوم القرآن - دمشق ، الطبعة : الثانية ، 1404هـ .

و فخر الدين رازي مي گويد :

والظاهر أن الولاية المأمور بها ههنا هي المنهي عنها فيما قبل ، ولما كانت الولاية المنهي عنها فيما قبل هي الولاية بمعني النصرة كانت الولاية المأمور بها هي الولاية بمعني النصرة .

ولايت كه در اين جا ا مر به آن شده قبل از آن نهي شده ، چون كه ولايت كه نهي شده به معناي نصرت است ، ولايت كه امر به آن شديم نيز به معناي نصرت است .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص26، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

نقد وبررسي شبهه

درست است كه لغت شناسان براي كلمه «ولي» معاني مختلفي ؛ از جمله نصرت ، دوستي و ... نيز نقل كرده اند ؛ اما معناي حقيقي آن چيزي جز سرپرستي ، سلطنت و اولويت به تصرف نمي تواند باشد .

بهترين شاهد بر اين مطلب ، استعمال كلمه ولي در گفتار صحابه و حتي خلفاي سه گانه است كه همواره از اين كلمه ، امامت و سرپرستي را فهميده و اراده كرده اند .

ما ابتدا كلمات لغت شناسان در اين باره نقل و در ادامه معناي كلمه ولي را از زبان كساني كه در عصر نبوت و وحي مي زيسته اند بيان خواهيم كرد .

معناي «ولي» در لغت :

راغب اصفهاني مي گويد :

الولاء والتوالي أن يحصل شيئان فصاعداً حصولاً ليس بينهما ما ليس منهما ، ويستعار ذلك للقرب من حيث المكان ومن حيث النسبة ومن حيث الدين ومن حيث الصداقة والنصرة والاعتقاد والولاية : النصرة . والولاية : تولي الأمر . و قيل : الولاية والولاية نحو الدلالة والدلالة . وحقيقته : تولي الامر .

دو چيز ، هر گاه چسبيده و كنار هم قرار گيرند كه شيء سوم ، ميان آن دو فاصله اي پديد نياورد كه پيوندشان را از هم بگسلاند ، « ولي » معنا و مفهوم پيداكرده و اين معنا در جاي ديگر كه قرب مكاني و نسبت و راستي و همكاري و عقيده داشته باشد به صورت استعاره به كار مي رود . ولايت ( به فتح واو ) به معناي نصرت و ولايت ( به كسر واو ) به معناي سرپرستي به كار مي رود ... حقيقت معناي ولايت همان سرپرستي است .

الراغب الإصفهاني ، أبو القاسم الحسين بن محمد (متوفاي502هـ) ، المفردات في غريب القرآن ، ج 1 ص 533 ، تحقيق : محمد سيد كيلاني ، ناشر : دار المعرفة - لبنان .

ابن اثير مي نويسد :

ومن أسمائه عز وجل الوالي وهو مالك الأشياء جميعها المتصرف فيها وكأن الولاية تشعر بالتدبير والقدرة والفعل

ولايت اشاره و دلالت بر تدبير و اعمال قدرت و انجام كاري دارد .

الجزري، ابوالسعادات المبارك بن محمد (متوفاي606هـ)، النهاية في غريب الحديث والأثر، ج 5 ص 226 ، تحقيق طاهر أحمد الزاوي - محمود محمد الطناحي، ناشر: المكتبة العلمية - بيروت - 1399هـ - 1979م.

ابن منظور افريقي مي نويسد :

وولي المرأة الذي يلي عقد النكاح عليها ولا يدعها تستبد بعقد النكاح دونه .

سرپرست زن كسي است كه عقد نكاح به دست است و زن در اين امر رها گذاشته نمي شود ، كه ديگران با عقد نكاح در حق او استبداد نمايند .

الأفريقي المصري، محمد بن مكرم بن منظور ( متوفاي711هـ ) ، لسان العرب، ج15 ، ص407 ، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي .

صاحب مجمع البحرين مي نويسد :

والولي : الوالي ، وكل من ولي أمر أحد فهو وليه . والولي هو الذي له النصرة و المعونة . والولي الذي يدير الأمر ، يقال : فلان ولي المرأة إذا كان يريد نكاحها . وولي الدم : من كان إليه المطالبة بالقود . والسلطان ولي أمر الرعية، ومنه قول الكميت في حق علي بن أبي طالب . ونعم ولي الأمر بعد وليه ومنتجع التقوي ونعم المقرب .

ولي به معناي حاكم است و هركسي كه امر فردي ديگري را به عهده دارد او ولي آن كس است . ولي كسي است كه ديگري را ياري و همكاري مي كند . ولي به معناي كسي است كه تدبير و اداره امور مي كند ؛ مثل اين كه گفته مي شود : فلاني ولي زن است زماني كه قصد داشته باشد او را به عقد كسي دربياورد ، «ولي خون» به كسي مي گويند كه حق مطالبه قصاص را دا شته باشد . حاكم ولي امر رعيت است . از اين معنا است كلام كميت در حق علي (ع) كه گفت : بهترين ولي هستي بعد از ولي و بهترين داروي تقوي و نزديك كننده هستي .

مجمع البحرين ، ج 1 ، ص 455 .

نتيجه : بنا بر آن چه در تفسير لغت شناسان راجع به ولي بيان شد اين مطلب به دست مي آيد كه اين كلمه به معناي سلطنت و ولايت مي باشد .

باتوجه به معناي لغوي (ولي) درجواب اشكال مي گويم :

آيات ما قبل و ما بعد ، دلالت بر گفتار فخر رازي ندارد ؛ زيرا اساس اشكال را اين تشكيل ميدهد كه لفظ ولي در لغت عرب معاني مختلفي دارد مانند دوست و كمك ... همچنانكه بسياري تصوّر كرده اند.

اما چنين نيست ، بلكه براي ولي همانند مولي يك معني بيش نيست و ساير معاني موارد و متعلق هاي اين لفظ بشمار ميروند نه معاني آن ؛ زيرا معني ولي همان اولي است و اگر به دوست، ولي مي گويند، براي اين است كه دوست اولي به اين است كه حقوق دوست را رعايت كند ، اگر به ناصر، ولي ميگويند ، به خاطر اين است كه او اولي به اين است كه پيمان دفاعي خود را رعايت نمايد ، اگر به آزاد كننده ( معتق ) ولي ميگويند به خاطر اين است كه او اولي به اين است كه به بنده خود احسان و نيكي كند.

همچنين اگر مولي به معناي محب ، دوست ، ناصر و... بود ، بايد بتوان كلمه «محب» را به جاي كلمه «ولي» نهاد . مثلاً بخوانيم :

إِنَّمَا [محبكم] اللّهُ وَرَسُولُهُ ...

يعني ، ناصر و ياور شما تنها خدا ، رسول و الذين آمنوا است .

در اين صورت نبايد با آيات ديگر قرآن كريم تعارض پيدا كند ؛ در حالي كه با ديگر آيات قرآن متعارض مي شود . مثل آيه :

وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَي ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ . مائده / 82 .

مسلّماً يهوديان و كساني را كه شرك ورزيده اند، دشمن ترين مردم نسبت به مؤمنان خواهي يافت و قطعاً كساني را كه گفتند: «ما نصراني هستيم»، نزديكترين مردم در دوستي با مؤمنان خواهي يافت، زيرا برخي از آنان دانشمندان و رهباناني اند كه تكبر نمي ورزند

اين آيه در باره نجاشي نازل شده است كه در اين آيه ، خداوند نصارا را دوست و محبّ مؤمنين معرفي مي كند . اگر ولي به معناي دوست باشد ، تعارض پيش مي آيد . آيه 55 مائده مي گويد ، دوست شما فقط خدا ، رسول و «الذين آمنوا...» هستند . آيه 82 مائده مي گويد : نصاري دوست شما است .

اين تعارضي است آشكار و كلام خداوند منزه از اين كه با هم ديگر تعارض داشته باشند .

رفع تعارض به اين است كه آيه 55 مائده را به معناي «سرپرست و صاحب اختيار» بگيريم و آيه 82 سوره مائده را به معناي محب و دوست .

و نيز با مراجعه به تاريخچه اين لغت و به كارگيري آن در عصر صحابه مي بينيم كه صحابه ، همواره از كلمه «ولي» سرپرستي و حكومت اراده كرده اند و در خطبه هاي خود را «ولي امر مسلمين» «ولي رسول خدا» و ... معرفي كرده اند .

و وقتي جانشين براي خود انتخاب و يا شخصي را به حكومت يك منطقه اي نصب مي كردند ، به او عنوان «والي» داده و در حكم او از كلمه «ولي» استفاده مي كردند كه ذيلاً به آن اشاره مي كنيم .

كاربرد « ولي» در كلام ابو بكر

أبو بكر بعد از به خلافت رسيدن در خطبه هايي كه براي صحابه ايراد كرده ، با استفاده از كلمه «ولي» خود را « ولي امر مسلمين» خوانده است .

بلاذري در انساب الأشراف ، ابن قتيبه دينوري در عيون الأخبار ، طبري و ابن كثير در تاريخشان و بسياري ديگر از بزرگان اهل سنت ، نخستين خطبه ابوبكر را اين گونه نقل كرده اند :

لما ولي أبو بكر رضي الله تعالي عنه، خطب الناس فحمد الله وأثني عليه ثم قال: أما بعد أيها الناس فقد وُلِّيتُكم ولستُ بخيركم .

و چون ابوبكر به خلافت رسيد براي مردم سخنراني كرد و پس از حمد و ثناي الهي گفت : اي مردم من رهبر شما شده ام ؛ ولي بهترين شما نيستم .

البلاذري ، أحمد بن يحيي بن جابر (متوفاي279هـ) أنساب الأشراف ، ج 1 ، ص 254 ؛

الدينوري ، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ) ، عيون الأخبار ، ج 1 ، ص 34 ؛

الطبري ، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي310هـ) ، تاريخ الطبري ، ص 237 ـ 238 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت .

؛ ابن كثير دمشقي سلفي ، بعد از نقل اين خطبه مي نويسد :

وهذا إسناد صحيح .

سند اين حديث صحيح است.

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ) ، البداية والنهاية ، ج 6 ، ص 301 ، ناشر : مكتبة المعارف - بيروت .

ابن قتيبه دينوري ، يعقوبي و أبو سعد الآبي ، نقل مي كنند كه خليفه اول خطبه اي خواند و گفت :

فحمد الله أبو بكر وأثني عليه ثم قال إن الله بعث محمدا صلي الله عليه وسلم نبيا وللمؤمنين وليا فمنّ الله تعالي بمقامه بين أظهرنا حتي اختار له الله ما عنده فخلي علي الناس أمرهم ليختاروا لأنفسهم في مصلحتهم متفقين غير مختلفين فاختاروني عليهم والياً ولأمورهم راعياً وما أخاف بعون الله وهناً ولا حيرةً ولا جبناً وما توفيقي إلا بالله العلي العظيم عليه توكلت وإليه أنيب .

خداوند محمد را پيامبر و سرپرست و پيشواي مؤمنان قرار داد ، و به وجود او بر ما منت گذاشت تا آن كه او را نزد خودش خواند ، مردم را آزاد گذاشت تا خودشان بر اساس مصلحت ها پيشوا بر گزينند ؛ پس مرا به سرپرستي بر گزيدند ، به كمك خدا نه از چيزي مي ترسم و نه سرگرداني احساس مي كنم .

الدينوري ، أبو محمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ) ، الإمامة والسياسة ، ج 1 ، ص 18 ، تحقيق : خليل المنصور ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1418هـ - 1997م ؛

اليعقوبي ، أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح (متوفاي292هـ) ، تاريخ اليعقوبي ، ج 2 ، ص 125 ، ناشر : دار صادر - بيروت .

الآبي ، أبو سعد منصور بن الحسين (متوفاي421هـ) ، نثر الدر في المحاضرات ، ج 1 ، ص 278 ، اسم المؤلف: تحقيق : خالد عبد الغني محفوط ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت /لبنان ، الطبعة : الأولي ، 1424هـ - 2004م .

محمد بن سعد در طبقات ، سيوطي در تاريخ الخلفاء و ابن حجر هيثمي در الصواعق و بسياري ديگر از بزرگان اهل سنت ، خطبه ديگري را از خليفه دوم نقل كرده اند كه پس از به خلافت رسيدن آن را ايراد كرده است :

لما بويع أبو بكر قام خطيباً فلا والله ما خطب خطبته أحد بعد فحمد الله وأثني عليه ثم قال أما بعد فإني ولّيت هذا الأمر وأنا له كاره ووالله لوددت أن بعضكم كفانيه ...

وقتي كه با ابوبكر بيعت شد خطبه اي خواند كه به خدا سوگند بعد از او چنين خطبه اي خوانده نشد ، پس از حمد و ثناي الهي گفت : من به امر رهبري شما برگزيده شدم ؛ ولي از آن خوشنود نيستم ، دوست داشتم يكي از شما اين مسؤوليت را مي پذيرفت ...

ابو بكرخطاب به امراء گفت : وكتَبَ إِلي أُمرَاءِ الأجنَادِ : وَلَّيْتُ عليكم عمرَ ولم آلُ نَفْسِي وَلا المُسْلِمين خيرا .

جامع الاصول ج 4 ص 109

الزهري ، محمد بن سعد بن منيع أبو عبدالله البصري (متوفاي230هـ) ، الطبقات الكبري ، ج 3 ، ص 212 ، ناشر : دار صادر - بيروت ؛

السيوطي ، عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ) ، تاريخ الخلفاء ، ج 1 ، ص 71 ، تحقيق : محمد محي الدين عبد الحميد ، ناشر : مطبعة السعادة - مصر ، الطبعة : الأولي ، 1371هـ - 1952م ؛

الهيثمي ، أبو العباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (متوفاي973هـ ، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة ، ج 1 ، ص 37 ، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط ، ناشر : مؤسسة الرسالة - لبنان ، الطبعة : الأولي ، 1417هـ - 1997م .

ابو بكر موقع كه به عنوان خليفه انتخاب شده بود روي منبر رسول خدارفت گفت : من به عنوان سپرست بر شما گمارده شدم .

وصعد أبو بكر المنبر عند ولايته الأمر فجلس دون مجلس رسول الله بمرقاة ثم حمد الله وأثني عليه وقال إني وليت عليكم ولست بخيركم فإن استقمت فاتبعوني وإن زغت فقوموني

اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح (متوفاي292هـ)، تاريخ اليعقوبي، ج 2 ص 127،ناشر: دار صادر - بيروت

عمر خطاب به مردم گفت : آگاه باشيد من به عنوان سرپرست براي شما گمارده شدم .

«...ألا إني قد وليت عليكم ...»

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (متوفاي310)، تاريخ الطبري، ج 2 ص 490،ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

استعمال «ولي » در كلام عمر

مسلم بن حجاج نيشابوري به نقل از خليفه دوم مي نويسد :

فَلَمَّا تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قَالَ أَبُو بَكْرٍ : أَنَا وَلِيُّ رَسول صلي الله عليه وآله مَا تَرَكْنَا صَدَقَةٌ . فَرَأَيْتُمَاهُ كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّهُ لَصَادِقٌ الله عليه وسلم . فَجِئْتُمَا تَطْلُبُ مِيرَاثَكَ مِنَ ابْنِ أَخِيكَ وَيَطْلُبُ هَذَا مِيرَاثَ ُولِ اللَّهِ امْرَأَتِهِ مِنْ أَبِيهَا فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم : مَا نُورَثُ بَارٌّ رَاشِدٌ تَابِعٌ لِلْحَقِّ ثُمَّ تُوُفِّيَ أَبُو بَكْرٍ وَأَنَا وَلِيُّ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم وَوَلِيُّ أَبِي بَكْرٍ فَرَأَيْتُمَانِي كَاذِبًا آثِمًا غَادِرًا خَائِنًا .

پس از وفات رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم ابوبكر گفت : من جانشين رسول خدا صلي عليه وآله هستم ، شما دو نفر (عباس و علي ) آمديد و تو اي عباس ميراث برادر زاده ا ت را درخواست كردي و تو اي علي ميراث فاطمه دختر پيامبر صلي الله عليه وآله وسلم را

ابوبكر گفت : رسول خدا فرموده است : ما چيزي به ارث نمي گذاريم ، آن چه مي ماند صدقه است و شما او را دروغگو ، گناه كار ، حيله گر و خيانت كار معرفي كرديد و حال آن كه خدا مي داند كه ابوبكر راستگو ، دين دار و پيرو حق بود .پس از مرگ ابوبكر ، من جانشين پيامبر و ابوبكر شدم و باز شما دو نفر مرا خائن ، دروغگو حيله گر و گناهكار خوانديد .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 3 ، ص 1378 ، ح 1757 ، كِتَاب الْجِهَادِ وَالسِّيَرِ، بَاب حُكْمِ الْفَيْء ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

در اين روايت خليفه دوم تصريح مي كند كه ابوبكر خود را ولي و خليفه رسول خدا مي دانست ؛ ولي شما دو نفر او را تكذيب كرده و وي را خيانت كار و ... مي دانستيد ، من نيز خودم را ولي و خليفه رسول خدا مي دانم و شما دو نفر مرا دروغگو خيانت كار و ... مي دانيد.

عبد الرزاق عن معمر عن الزهري عن مالك بن أوس بن الحدثان النصري ... فلما قبض رسول الله صلي الله عليه وآله قال أبو بكر أنا ولي رسول الله صلي الله عليه وآله بعده أعمل فيه بما كان يعمل رسول الله صلي الله عليه وآله فيها ثم أقبل علي علي والعباس فقال وأنتما تزعمان أنه فيها ظالم فاجر والله يعلم أنه فيها صادق بار تابع للحق ثم وليتها بعد أبي بكر سنتين من إمارتي فعملت فيها بما عمل رسول الله صلي الله عليه وآله وأبو بكر وأنتما تزعمان أني فيها ظالم فاجر .

عمر گفت : و چون رسول خدا از دنيا رفت ابوبكر گفت : من ولي و جانشين پيامبرم ، و همانگونه كه او رفتار كرد من نيز چنان خواهم رفتار كرد ؛ سپس عمر به علي و عباس گفت : شما خيال مي كرديد كه أبو بكر ظالم و فاجر است ... سپس من بعد از ابوبكر دو سال حكومت كردم و روش رسول و ابوبكر را ادامه دادم ...

إبن أبي شيبة الكوفي ، أبو بكر عبد الله بن محمد (متوفاي235 هـ) ، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار ، ج 5 ، ص 469 ، ح9772 ، تحقيق : كمال يوسف الحوت ، ناشر : مكتبة الرشد - الرياض ، الطبعة : الأولي ، 1409هـ .

نكته مهم در اين روايت اين است كه ابوبكر مي گويد :

« أنا ولي رسول الله صلي الله عليه وآله بعده»

كلمه « بعده » مطلب را روشن تر و ما را بهتر به مقصود مي رساند .

بررسي سندي
1. مالك بن أوس بن الحدثان النصري

وي از روات صحيح بخاري ، مسلم و بقيه صحاح سته اهل سنت است و حتي بعضي ها اعتقاد داشته اند كه او رسول خدا صلي الله عليه وآله را نيز ديده است.

مزي در تهذيب الكمال در باره او مي نويسد :

ذكره محمد بن سعد في « الصغير » في الطبقة الثامنة من الصحابة ممن أدرك النبي صلي الله عليه وسلم ورآه ولم يحفط عنه شيئاً .

محمد بن سعد وي را در كتابش (الصغير) در طبقه هشتم از صحابه ذكر مي كند و مي گويد : او از كساني است كه رسول خدا را درك كرد اما سخني از حضرت نقل نكرده است.

المزي ، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج (متوفاي742هـ) ، تهذيب الكمال ، ج 27 ، ص 122 ، تحقيق د . بشار عواد معروف ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1400هـ - 1980م .

2.محمد بن مسلم معروف به ابن شهاب زهري

از روات بخاري ، مسلم و بقيه صحاح سته اهل سنت است .

ابن حجر در باره او مي نويسد :

الفقيه الحافظ متفق علي جلالته وإتقانه وهو من رؤوس الطبقة الرابعة

فقيه و حافظ بود، بر بزرگي جايگاه او اتفاق نظر است و از سران طبقه چهارم است.

العسقلاني الشافعي ، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل (متوفاي852هـ) تقريب التهذيب ، ج 1 ، ص 506 ، تحقيق : محمد عوامة ، ناشر : دار الرشيد - سوريا ، الطبعة : الأولي ، 1406 - 1986 .

بنا بر آنچه كه در تفسير كلمه « ولي » از نظر لغت وكاربرد بيان شد ، به اين نتيجه و جمع بندي مي رسيم كه كلمه « ولي» همان گونه كه از نظر لغت به معناي سزاوار به تصرف وتدبير بود در اصطلاح خلفا نيز به معناي ولايت بر تصرف وتدبير آمده است و ماقبل آيه معناي جديدي در مابعد آن ايجاد نمي كند .

 

قول عمر لوكان فلان حيا لوليته

شيباني از ابي عجفا روايت مي كند كه از عمر در باره جانشين سوأل شد گفت : اگر عبيده فرزند جراح درگ مي كردم سرپرست قرار مي دادم

حدثنا هارون بن معروف قال حدثنا ضمرة بن ربيعة عن الشيباني عن أبي العجفاء قال قيل لعمر رضي الله عنه يا أمير المؤمنين لو عهدت قال لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لوليته...

النميري البصري، ابوزيد عمر بن شبة (متوفاي262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 2 ص 61، رقم : 1496،تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م.

لوكان أبوعبيدة ومعاذ وخالد حيا لوليتهم.

حدثنا أبو حامد ثابت بن عبدالله الناقد ثنا علي بن إبراهيم بن مطر ثنا عبدة بن عبدالرحيم ثنا ضمرة بن ربيعة عن يحيي بن أبي عمرو الشيباني عن أبي العجفاء أو أبي العجماء الشك من عبدة قال قيل لعمر بن الخطاب رضي الله تعالي عنه لو عهدت الينا فقال لو أدركت معاذ بن جبل ثم وليته ثم قدمت علي ربي عز وجل فقال لي من وليت علي أمة محمد صلي الله عليه وسلم قلت سمعت نبيك وعبدك صلي الله عليه وسلم يقول معاذ بن جبل بين يدي العلماء طائفة يوم القيامة

ابو نعيم اصفهاني ،از أبي العجما روايت نقل مي كند به اينكه از عمر در باره جانشين سوأل شد عمر گفت : اگر معاذ بن جبل را درک مي كردم اورا سرپرست قرار مي دادم، آنگاه كه در نزد پروردگارم مي رفتم برايم مي گفت چه كسي را براي امة محمد صلي الله عليه وسلم سر پرست قرار دادي ؟ مي گفتم از بنده ونبي تو شنيدم كه مي گفت معاذ بن جبل روز قيامت جلو طائفه علما است.

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (متوفاي430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج 1 ص 229،ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ.

لو كان سالم مولي حذيفة حيا لوليته

عمر گفت : اگر سالم مولي حذيفه زنده بود ، اورا سر پرست قرار مي دادم
 

قال عمر بن الخطاب كلاماً معناه لو كان سالم مولي أبي حذيفة حيّاً لولّيته الخلافة وأبعد من ذهب إلي أن المعني خوفاً من الردّ وطمعاً في الإجابة .

أبي حيان الأندلسي، محمد بن يوسف (متوفاي745هـ)، تفسير البحر المحيط، ج 4 ص 314،تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود - الشيخ علي محمد معوض، شارك في التحقيق 1) د.زكريا عبد المجيد النوقي 2) د.أحمد النجولي الجمل، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ -2001م .

عمر گفت : اگر سالم مولي حذيفه زنده بودي اورا سر پرست قرار مي دادم .
 

لو كان سالم مولي حذيفة حيا لوليته

إبن خلدون الحضرمي، عبد الرحمن بن محمد (متوفاي808 هـ)، مقدمة ابن خلدون، ج 1 ص 194،ناشر: دار القلم - بيروت - 1984، الطبعة: الخامسة.

تاريخ المدينة المنورة ، اسم المؤلف: أبو زيد عمر بن شبة النميري البصري الوفاة: 262هـ ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م ، تحقيق : علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان

لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لوليته

حدثنا هارون بن معروف قال حدثنا ضمرة بن ربيعة عن الشيباني عن أبي العجفاء قال قيل لعمر رضي الله عنه يا أمير المؤمنين لو عهدت قال لو أدركت أبا عبيدة بن الجراح لوليته.

أدركت معاذ بن جبل ثم وليته ... ولو أدركت خالد بن الوليد ثم وليته.

تمري از أبي عجفا نقل مي كند كه عمر راجع به جانيشني سوأل شد ، گفت : اگر أبا عبيده بن جراح را درك مي كردم اورا سرپرست قرار مي دادم .اگر معاذ بن و خالد بن وليد را درك مي كردم اورا سرپرست قرار مي دادم.

 همين تعبير را درباره معاذ بن جبل و خالد بن وليد نموده است.

النميري البصري، ابوزيد عمر بن شبة (متوفاي262هـ)، تاريخ المدينة المنورة، ج 2 ص 61

،رقم : 1496 ،تحقيق علي محمد دندل وياسين سعد الدين بيان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1417هـ-1996م.

اگر سالم زنده بود شك وترديدي مرا از سر پرست قرار دادن او بر شما باز نمي گذاشت .

قال عمر لو كان سالم حيا ما تخالجني الشك في توليته عليكم أو في تأميره

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ)، تأويل مختلف الحديث ، ج 1 ص 122 ،تحقيق : محمد زهري النجار ، ناشر : دار الجيل - بيروت - 1393هـ - 1972م

 

كلمة الولي في كلام عائشة:

عن عائشة قالت: لما ولي أبو بكر قال قد علم قومي أن حرفتي لم تكن لتعجز عن مؤونة أهلي...

عائشه گفت : وقتي ابو بكر سرپرست شد گفت: بدرستي قوم من مي داند كه شغل من بخاطر اين نبوده كه من از مئونه اهلم عاجزبودم

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (متوفاي230هـ)، الطبقات الكبري، ج 3 ص 185،، ناشر: دار صادر - بيروت.

قال الألباني : وإسناد هذا صحيح علي شرط الشيخين

الباني گفته است: اسناد اين حديث بنا برشرط شيخين صحيح است

ألباني، محمد ناصر (متوفاي1420هـ)، إرواء الغليل، ، ج 8 ص 232تحقيق: إشراف: زهير الشاويش، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1405 - 1985 م.

 

 

أن عبد الملك بن مروان خطب يوما فقال : وليكم عمر بن الخطاب ، وكان فظا غليظا مضيقا عليكم فسمعتم له .

عبد الملك بن مروان روزي خطاب كرد گفت : سرپرست شما عمر بن خطاب، تندخو و سخت دل ودرتنگنا قراردهنده برشما بوده پس به اوگوش مي داديد.

ابن سيده المرسي ، أبو الحسن علي بن إسماعيل ( الوفاة: 458هـ)، المحكم والمحيط الأعظم ، ج 1 ص 514، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبد الحميد هنداوي

المسعودي، ابوالحسن علي بن الحسين بن علي (متوفاي346هـ) مروج الذهب، ج 1 ص 40192 ، دار النشر :

كان عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه يقول إذا رأي القاسم بن محمد بن أبي بكر: لو كان لي من الأمر شيء لوليته الخلافة.

إبن خلدون الحضرمي، عبد الرحمن بن محمد (متوفاي808 هـ)، مقدمة ابن خلدون، ج 1 ص 206، ناشر: دار القلم - بيروت - 1984، الطبعة: الخامسة.

السخاوي، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن(متوفاي902هـ)، التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة الشريفة، ج 2 ص 377 ، ،ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ/ 1993م.

 

طرح شبهه

از اشكالاتي كه راجع به آيه ولايت مطرح گرديده اين است كه ( الذين آمنوا…) جمع و اراده مفرد از آن ، خلاف ظاهر است ؛ بنابراين اگر مصداق آيه در خارج امام علي(عليه السلام) باشد ، اين استعمال اگر چه به صورت مجاز اشكال ندارد ؛ اما خلاف اصل است ؛ ازين رو بايد گفت آيه تمامي مؤمنان را شامل شده و صفات يادشده ؛ همچون : اقامه نماز و پرداخت زكات در ركوع ، عنوان عام بوده كه شامل همه مؤمنان و يا مهاجران و انصار مي شود .

فخر رازي در اين باره مي نويسد :

وحمل ألفاظ الجمع وإن جاز علي الواحد علي سبيل التعظم لكنه مجاز لا حقيقة ، والأصل حمل الكلام علي الحقيقة.

حمل الفاظ جمع بر فرد واحد بر سبيل تعظيم جائز است اما اين استعمال مجاز است نه حقيقت ، اصل حمل كلام بر حقيقت است .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ، ص 25 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

نقد وبررسي :

الف : در چنين مواردي خداوند متعال ، مي خواهد فضيلت و منقبت امام علي (ع) را نشان دهد ؛ چنان كه مرسوم است كه گاهي براي بزرگداشت يك نفر لفظ جمع به كار مي رود و از يك نفر به صيغه جمع حكايت مي كند تا از آن چه انجام داده به بزرگي ياد نموده و ديگران را يه آن عمل تر غيب نمايد ؛ آلوسي در اين باره مي نويسد :

وذكر علماء العربية أنه يكون لفائدتين : تعظيم الفاعل وأن من أتي بذلك الفعل عظيم الشأن بمنزلة جماعة كقوله تعالي : «إن إبراهيم كان أمة» ليرغب الناس في الاتيان بمثل فعله وتعظيم الفعل أيضا حتي أن فعله سجية لكل مؤمن وهذه نكتة سريعة تعتبر في كل مكان بما يليق به

علماي عربيه براي اين كار دوفائده را ذكر نموده اند .

1. تعظيم فاعل براي اين كه اين فعل مهم را انجام داده است ، همان گونه كه خداوند در حق ابراهيم فرمود : بدرستي ابراهيم يك امة بود . بخاطر ترغيب مردم در انجام مثل اين عمل.

2- بزرك جلوه قرار دادن فعل تا اين عمل او الگو براي همه مومنين باشد ...

الآلوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (متوفاي1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6، ص168 ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

زمخشري نيز در اين باره مي نويسد :

اين كه در چنين مواردي لفظ جمع آورده مي شود به اين جهت است كه بقيّه مردم به انجام دادن اين كار تشويق شوند و توجه مردم را به اين نكته معطوف سازد كه مؤمن بايد تا اين حدّ به احسان به فقرا و بيچارگان حريص باشد كه حتي در حال نماز از كمك رساني و احسان به مستمندان غافل نشود، و اين چيزي است كه از تمامي مؤمنان خواسته شده است. به همين جهت اين آيه به صورت لفظ جمع آمده است .

ليرغب الناس في مثل فعله فينالوا مثل ثوابه ، ولينبه علي أن سجية المؤمنين يجب أن تكون علي هذه الغاية من الحرص علي البرّ والإحسان وتفقد الفقراء ، حتي إن لزهم أمر لا يقبل التأخير وهم في الصلاة ، لم يؤخروه إلي الفراغ منها

الزمخشري الخوارزمي ، أبو القاسم محمود بن عمر جار الله ، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل ، ج ، تحقيق : عبد الرزاق المهدي ، بيروت ، ناشر: دار إحياء التراث العربي .

ب : در قرآن استعمال صيغه جمع واراده فرد به كار رفته كه در اينجا نمونه هايي از آن را ذكر مي كنيم :

1. « الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَآءُ » آل عمران / 181 .

آنها كه گفتند : « خدا فقير است ، و ما بي نيازيم ».

گوينده اين كلام حيي بن أخطب است . عكرمه و سدّي و مقاتل و محمّد بن اسحاق گفته اند : او فِنْحاص بن عازوراء است .

ابن كثير روايتي را نقل مي كند كه اين آيه در باره فِنحاص يهودي ناز ل گرديده است :

حدثني محمد بن أبي محمد، عن عِكْرمة أنه حدثه عن ابن عباس، رضي الله عنه ، قال : دخل أبو بكر الصديق، رضي الله عنه، بيت المدراس، فوجد من يهود أناسا كثيرا قد اجتمعوا إلي رجل منهم يقال له: فِنْحَاص وكان من علمائهم وأحبارهم، ومعه حَبْرٌ يقال له : أشيع . فقال أبو بكر: ويحك يا فِنْحَاص اتق الله وأسلم، فوالله إنك لتعلم أن محمدًا رسول الله، قد جاءكم بالحق من عنده، تجدونه مكتوبًا عندكم في التوراة والإنجيل ، فقال فنحاص : والله -يا أبا بكر-ما بنا إلي الله من حاجة من فقر، وإنه إلينا لفقير. ما نتضرع إليه كما يتضرع إلينا، وإنا عنه لأغنياء ، ولو كان عنا غنيًا ما استقرض منا كما يزعم صاحبكم، ينهاكم عن الربا ويُعْطناه ولو كان غنيا ما أعطانا الربا فغضب أبو بكر، رضي الله عنه، فضرب وجه فِنْحَاص ضربًا شديدًا، وقال: والذي نفسي بيده، لولا الذي بيننا وبينك من العهد لضربت عنقك يا عدو الله، فَاكْذبونا ما استطعتم إن كنتم صادقين، فذهب فنحاص إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال : أبصر ما صنع بي صاحبك . فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم لأبي بكر: « ما حَمَلَكَ علي ما صَنَعْت؟ » فقال : يا رسول الله ، إن عَدُوَّ الله قد قال قولا عظيما، زعَم أن الله فقير وأنهم عنه أغنياء، فلما قال ذلك غَضبْتُ لله مما قال، فضربت وجهه فجَحَد ذلك فنحاص وقال: ما قلتُ ذلك فأنزل الله فيما قال فنحاص ردا عليه وتصديقًا لأبي بكر: « لَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ » الآية. رواه ابن أبي حاتم .

الحميري المعافري ، عبد الملك بن هشام بن أيوب أبو محمد (متوفاي213هـ) ، السيرة النبوية ، ج 3 ص 96 ، تحقيق طه عبد الرءوف سعد ، ناشر : دار الجيل ، الطبعة : الأولي ، بيروت - 1411هـ ؛

رك : الطبري ، محمد بن جرير بن يزيد بن خالد أبو جعفر (الوفاة: 310 )، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج 4 ص 194 ،دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1405

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 1 ، ص 434 ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (متوفاي671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج 4 ، ص 294-187 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة .

2 . لايَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ . ممتحنه/ 8 .

خدا شما را از نيكي كردن و رعايت عدالت نسبت به كساني كه در راه دين با شما پيكار نكردند و از خانه و ديارتان بيرون نراند ند نهي نمي كند .

مراد از صيغه جمع (الذين و...) قبيلة مادر زن ابوبكر است.

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا عَارِمٌ قال ثنا عبد اللَّهِ بن الْمُبَارَكِ قال ثنا مُصْعَبُ بن ثَابِتٍ قال ثنا عَامِرُ بن عبد اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ عن أبيه قال قَدِمَتْ قبيلة ابْنَةُ عبد الْعُزَّي بن عبد أَسْعَدَ من بَنِي مَالِكِ بن حَسَلٍ علي ابْنَتِهَا أَسْمَاءَ ابْنَةِ أبي بَكْرٍ بِهَدَايَا ضِبَابٍ وَأَقِطٍ وَسَمْنٍ وَهِيَ مُشْرِكَةٌ فَأَبَتْ أَسْمَاءُ ان تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا وَتُدْخِلَهَا بَيْتَهَا فَسَأَلَتْ عَائِشَةُ النبي ' فَأَنْزَلَ الله عز وجل ) لاَ يَنْهَاكُمُ الله عَنِ الَّذِينَ لم يُقَاتِلُوكُمْ في الدِّينِ ( إلي آخِرِ الآيَةِ فَأَمَرَهَا ان تَقْبَلَ هَدِيَّتَهَا وان تُدْخِلَهَا بَيْتَهَا.

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (متوفاي241هـ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج 4 ص 4، ح 16156 ، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر

ذكر من قال ذلك حدثني محمد بن إبراهيم الأنماطي قال ثنا هارون بن معروف قال ثنا بشر بن السري قال ثنا مصعب بن ثابت عن عمه عامر بن عبد الله بن الزبير عن أبيه قال نزلت في أسماء بنت أبي بكر وكانت لها أم في الجاهلية يقال لها قتيلة ابنة عبد العزي فأتتها بهدايا وصناب وأقط وسمن فقالت لا أقبل لك هدية ولا تدخلي علي حتي يأذن رسول الله صلي الله عليه وسلم فذكرت ذلك عائشة لرسول الله صلي الله عليه وسلم فأنزل الله لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين

الطبري ، محمد بن جرير بن يزيد بن خالد أبو جعفر( الوفاة: 310 ) ، جامع البيان عن تأويل آي القرآن ، ج، ص 66، دار النشر : دار الفكر - بيروت - 1405

اين آيه درباره اسماء دختر ابوبكر نازل شده است و شأن نزول آن اين است كه قتيله مادر اسماء كه دختر عبد العزّي و مشرك بود به مدينه آمده ، هدايايي را براي او آورد ولي اسماء به او گفت : تا از پيامبر خدا ( صلي الله عليه وآله ) اجازه نگيرم ، نه هديه ها را مي پذيرم و نه اجازه ورود به خانه ام را مي دهم آنگاه خدمت پيامبر خدا رسيده و مسأله را مطرح كرد ، به دنبال آن خداوند اين آيه را نازل فرمود و پيامبر خدا نيز دستور داد كه او را به خانه برده هداياي او را بپذيرد و در حق او خوبي كرده و او را احترام نمايد . اين حديث را بخاري و مسلم و احمد و ابن جرير و ابو حاتم نقل كرده اند.

حدثنا عُبَيْدُ بن إِسْمَاعِيلَ حدثنا أبو أُسَامَةَ عن هِشَامٍ عن أبيه عن أَسْمَاءَ بِنْتِ أبي بَكْرٍ رضي الله عنهما قالت قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي وَهِيَ مُشْرِكَةٌ في عَهْدِ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فَاسْتَفْتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قلت إن أمي قدمت وَهِيَ رَاغِبَةٌ أَفَأَصِلُ أُمِّي قال نعم صِلِي أُمَّكِ

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ) ، صحيح البخاري ج 2 ص 924 ح 2477 ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987؛

رك : النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 2، ص 391 ، ح 50 ، كتاب الزكاة ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله (متوفاي241هـ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج 7 ، ص 483 ، ح26375، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر .

القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 4 ، ص 349 ، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ

3. ( الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ آل عمران /173

اينها كساني بودند كه (بعضي از ) مردم ، به آنان گفتند : « مردم ( لشكر دشمن ) براي (حمله به) آمده ا ند . . .»

مراد از كلمه (الناس) عبد القيس است.

خازني در باره مصداق « الناس» مي نويسد :

أنه نعيم بن مسعود الأشجعي فيكون اللفظ عاماً أريد به الخاص وإنما جاز إطلاق لفظ الناس علي الإنسان الواحد لأن ذلك الواحد إذا فعل فعلاً أو قال قولاً ورضي به غيره حسن إضافة ذلك الفعل والقول إلي الجماعة وإن كان الفاعل واحداً فهو كقوله تعالي : « وإذ قتلتم نفساً » والقاتل واحد والوجه الثاني أن المراد بالناس الركب من عبد القيس قاله ابن عباس ومحمد بن إسحاق .

البغدادي الشهير بالخازن ، أبو الحسن علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم بن عمر الشيحي (678 - 741هـ، 1280 - 1341م).، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل ، ج1، ص 453 ، ناشر : دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م .

أن هذا القائل هو نعيم بن مسعود كما ذكرناه في سبب نزول هذه الآية ، وإنما جازإطلاق لفظ الناس علي الانسان الواحد .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 9 ، ص 81، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م

فقال مجاهد ومقاتل وعكرمة والكلبي : « هو نعيم بن مسعود الأشجعي واللفظ عام ومعناه خاص»

مجاهد ومقاتل وعكرمه والكلبي گفته اند : مراد نعيم بن مسعود الأشجعي است لفظ « ناس» عام است ، ولي فردي خاصّ از آن اراده شده است .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد ( متوفاي671هـ ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج4 ص279، ناشر : دار الشعب - القاهرة .

رك : القرشي الدمشقي ، إسماعيل بن عمر بن كثير أبو الفداء (متوفاي774هـ) ، تفسير القرآن العظيم ، ج 1 ، ص 430، ناشر : دار الفكر - بيروت - 1401هـ .

البغدادي الشهير بالخازن ، علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم (متوفاي725هـ ) ، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل ، ج 1 ، ص 306-318 ، ناشر : دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م

در آيه مباهله از حضرت زهراعليها السلام به « نساء» و از حضرت علي عليه السلام به « انفس » به جهت تعظيم امر آن دو تعبير كرده است . آنجا كه مي فرمايد:

4 . فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَأَبْناءَكُمْ وَنِساءَنا وَنِساءَكُمْ وَأَنْفُسَنا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَي الْكاذِبِينَ » آل عمران /61 .

پس هر كس با تو درباره او ( عيسي مسيح عليه السّلام ) پس از آنكه تو را علم آمده محاجّه و ستيز كند ، بگو : بياييد ما پسرانمان را و شما پسرانتان را و ما زنانمان را و شما زنانتان را و ما خودمان را و شما خودتان را ( كساني را كه مانند جان ماست ) فرا خوانيم ، آن گاه به يكديگر نفرين كنيم ، پس لعنت خدا را بر دروغگويان قرار دهيم .

مراد از انفسنا حضرت علي % و مراد از نساءنا حضر زهرا V است.

ج : طبرسي مي گويد :

ان النكتة في إطلاق لفظ الجمع علي أمير المؤمنين تفخيمه وتعظيمه ، وذلك أن أهل اللغة يعبرون بلفظ الجمع عن الواحد علي سبيل التعظيم ( قال ) : وذلك أشهر في كلامهم من أن يحتاج إلي الاستدلال عليه

نكته در اطلاق جمع، تعظيم اميرالمؤمنين است، همان گونه كه رسول خداصلي الله عليه وآله در روز خندق فرمود: تمام ايمان در مقابل تمام شرك قرار گرفت.

الطبرسي ، أمين الاسلام أبي علي الفضل بن الحسن ، مجمع البيان : ج3 - 4 ص 211، منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات بيروت - لبنان ص ب : 7120 الطبعة الأولي

د : شرف الدين عاملي رحمه الله مي نويسد:

عندي في ذلك نكتة ألطف وأدق ، وهي أنه إنما أتي بعبارة الجمع دون عبارة المفرد بقيا منه تعالي علي كثير من الناس ، فإن شانئي علي وأعداء بني هاشم وسائر المنافقين وأهل الحسد والتنافس ، لا يطيقون أن يسمعوها بصيغة المفرد ، إذ لا يبقي لهم حينئذ مطمع في تمويه ، ولا ملتمس في التضليل فيكون منهم - بسبب يأسهم - حينئذ ما تخشي عواقبه علي الاسلام ، فجاءت الآية بصيغة الجمع مع كونها للمفرد اتقاء من معرتهم .

نزد من در مورد تعبير به جمع نكته اي لطيف تر و دقيق تر است ، و آن اين كه : خداوند تعبير به جمع آورد نه مفرد به جهت ملاحظه حال بسياري از مردم ؛ زيرا دشمنان علي عليه السلام و بني هاشم از منافقين و اهل حسد هرگز طاقت ندارند كه فضيلت حضرت را به صورت مفرد بشنوند ؛ زيرا در اين صورت در آن طمع كرده و دست به اقدامي خواهند زد كه عواقب خطرناكي بر اسلام خواهد داشت . آري بعد از آن، نصوص يكي پس از ديگري و به عبارات مختلف و در مقامات گوناگون از جانب رسول خداصلي الله عليه وآله رسيد و با آن ها امر ولايت امير المؤمنين عليه السلام را تدريجاً گسترش داد، تا آن كه دين را كامل كرده و نعمت را بر مردم تمام نمود، و اين برنامه مطابق با عادت حكما در تبليغ مردم به چيزي است كه براي آن ها مشقّت دارد .

شرف الدين الموسوي عاملي ، عبدالحسين (1290-1377ه) ،المراجعات ، ص 263، الناشر : مركز الطباعةوالنشر للمجمع العالمي لأهل البيت عليهم السلام ، الطبعة الثانية :1426هق

حاصل آنكه استعمال جمع و اراده مفرد از نظرلغت و اصطلاح هيج محذوري ندارد ؛ بلكه در اين آيه اراده همه مؤمنان ممكن نيست اراده شده باشند ؛ زيرا در آن صورت مفاد آيه چنين خواهد شد :

اي كساني كه ايمان آورده ايد ، ولي شما خدا و رسول و كساني هستند كه ايمان آورده اند

بنابراين همان كساني ولي خواهند بود كه ولي براي ايشان تعيين شده است و به اصطلاح اتّحاد مولي و مولي عليه پيش خواهد آمد كه اين ممكن نيست . به عبارت ديگر ، لازم خواهد آمد كه هر كس ولي خويش باشد و اين محال است .

 

شبهه  : استعمال لفظ جمع و اراده مفرد مجاز، خلاف اصل است

فخر رازي مي گويد :

وحمل ألفاظ الجمع وإن جاز علي الواحد علي سبيل التعظيم لكنه مجاز لا حقيقة ، والأصل حمل الكلام علي الحقيقة .

هر چند حمل لفظ جمع بر واحد ، براي تعظيم روا است ؛ ولي مجاز است و نياز به دليل دارد.

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12، ص5 2، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ 2000م .

آلوسي نيز مي گويد:

والعبرة لعموم اللفظ لالخصوص السبب كما اتفق عليه الفريقان فمفاد الآية حينئذ حصر الولاية العامة لرجال متعددين يدخل فيهم الأمير كرم الله تعالي وجهه وحمل العام علي الخاص خلاف الأصل لايصح ارتكابه بغير ضرورة ولاضرورة .

لفظ جمع براي عموم است... و فريقين بر اين كه بايد عموم لفظ را پيروي كرد نه خصوص سبب را، اتفاق نظر دارند . و حمل عام بر خاص خلاف اصل است و در غير ضرورت به كار نمي رود....

الآ لوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (متوفاي1270هـ ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6، ص 168،دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت

نقد و بررسي

اوّلاً : در جايي كه به كار برده شدن جمع در معناي مفرد استعمال مجازي است كه استعمال لفظ جمع در مفهوم واحد باشد ؛ ولي در موردي كه لفظ جمع در معناي خودش به كار مي رود ؛ ولي در خارج فقط بر يك مصداق تطبيق مي شود ، اين استعمال مجازي نخواهد بود .

به تعبير ديگر : ميان مصداق خارجي مفهوم لفظ با معناي آن تفاوت است و حقيقت و مجاز در محور استعمال لفظ در مفهوم و معنا است نه در تطبيق با مصداق خارج . و مورد بحث ما از نوع دوم است و قرآن كريم در موارد متعدّدي - براي تشويق يا تنبيه - آن را به كار برده است.

ثانياً : ناديده گرفتن شأن نزول آيات و توجه نمودن به ظاهر لفظ ؛ همان گونه كه آلوسي در روح المعاني مطرح كرده ، از دو حال خارج نيست :

1. يا بايد به هيچ شأن نزولي از آيات توجه و ترتيب اثر داده نشود ، اين بر خلاف قواعد تفسير بوده و با مبناي فرقين سازگاري ندارد ؛

2 . يا در اين مورد از سبب و شأن نزول دست بر داريم كه ترجيح بدون مرجح است .

 

شبهه  : دادن انگشتر در نماز با حضور قلب منافات دارد

طرح شبهه

يكي از شبهات كه همواره راجع به آيه ولايت و امامت علي (عليه السلام) مطرح گريده اين است كه دادن ذكات مستحبي در هنگام نماز با خشوع و عبادت نمي سازد ؛ آن هم در حق كسي مثل امام علي عليه السلام كه در هنگام نماز غرق در ذكر و ياد خدا و از همه چيز بريده و رهاشده بوده است فخر رازي مي نويسد :

أن اللائق بعلي عليه السلام أن يكون مستغرق القلب بذكر الله حال ما يكون في الصلاة ، والظاهر أن من كان كذلك فإنه لا يتفرغ لاستماع كلام الغير ولفهمه ، ولهذا قال تعالي : «الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَي جُنُوبِهِمْ الْعَالِمُونَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالاْرْضَ». آل عمران /191. ومن كان قبله مستغرقاً في الفكر كيف يتفرغ لاستماع كلام الغير.

سزاوار به شأن علي عليه السلام اين است كه هنگام نماز ، غرق به يا د خدا باشد ، ظاهر ا هر كه اين وضعيت را داشته باشد فرصت براي گوش كردن كلام ديگري وفهماندن او راندارد . لذا خداوند متعال فرمودند :

همانان كه خدا را [در همه احوال ] ايستاده و نشسته، و به پهلو آرميده ياد مي كنند، و در آفرينش آسمان ها و زمين مي انديشند

نقد وبررسي شبهه

امام علي عليه السلام داراي آنچنان توانمندي روحي و معنوي هست كه به آساني مي تواند دو عبادت نماز و زكات را همراه با يكديگر و بدون كاستي در حضور قلب و اخلاص انجام دهد و آنجا كه امور شخصي و مادي مطرح است ، همان مقام معنوي خويش را حفظ كند ودرد جسمي ، آنان را از حالت « وصال » و « مقام فناء» خارج نگرداند.

برخي گفته اند كه وقتي ( اگر سند اين روايت درست باشد ) تير را از پاي حضرت خارج ساختند، حضرت متوجه نشد . اين معنا درست نيستخارج نمودن تير و تكان نخوردن حضرت به اين معنا نيست كه حضرت متوجه خروج تير و درد حاصل از آن نبود . اگر اينطور باشد كه دلالت بر نقص علم و آگاهي حضرت مي كند . ايشان متوجه بود ؛ ولي با توجه به خداوند و ارتباط معنوي با مبدا هستي آنچنان قدرتي در خويش احساس مي نمود كه مي توانست به راحتي درد تير را تحمل كند و آنچنان لذتي مي برد كه رنج و درد حاصل از تير برايش آسان مي نمود و اين باز حاصل همان مقام جمعي و اقتدار ولايي حضرت عليه السلام مي باشد .

شنيدن صداي سائل و به كمك او پرداختن ، توجه به خويشتن نيست ؛ بلكه عين توجه به خداست . علي عليه السلام در حال نماز از خود بيگانه بود نه از خدا و مي دانيم بيگا نگي از خلق خدا بيگانگي از خداست .

پرداختن زكات در حال نماز انجام عبادت در ضمن عبادت است نه انجام يك عمل مباح در ضمن عبادت . آنچه با روح عبادت سازگار نيست ، توجه به مسائل مربوط به زندگي مادي و شخصي است ؛ اما توجه به آنچه در مسير رضاي خداست كاملا با روح عبادت سازگار است .

علاوه بر اين، معناي غرق شدن در توجه به خدا اين نيست كه انسان بي اختيار احساس خود را از دست بدهد ؛ بلكه با اراده خويش توجه خود را از آنچه در راه خدا و براي خدا نيست برمي گيرد .

آلوسي در اين مورد مي نويسد : همين سؤال را از ابن جوزي پرسيدند ، او در پاسخ ، اين دو بيت شعر را خواند :

يسقي ويشرب لاتلهيه سكرته

عن النديم ولايلهو عن الناس

أطاعه سكره حتي تمكن من

فعل الصحاة فهذا واحد الناس

نوشيد و مي نوشاند و مستي ، او را از توجّه به ساقي باز نمي دارد و از مردم غافل نمي سازد . مستي او در اختيار اوست تا جايي كه توانسته همانند انسان هاي هوشيار عمل كند ؛ پس او يگانه و منحصر به فرد از اين مردم است .

الآلوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود ( متوفاي1270هـ ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج6 ، 169، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

اگر دادن زكات در ركوع مصداق فعل كثير بود ، چرا خداوند در اين آيه از زكات دادن درحال ركوع تكريم و تمجيد نموده است ، و اگر اين عمل نشانه غفلت و بي خبري از ذكر خدا بود نبايد به عنوان يك رفتار وسلوك الهي تلقي شده و امتيازات مهمي الهي را كه مقام ولايت و امامت باشد ، در قبال آن بدهد .

رسول خدا (ص) در حال نماز از عائشه منگوش گرفت :

اگر اشاره كردن به سائل براي گرفتن انگشتر ، منافي با حالت خشوع و ذكر در نماز باشد ، بايد گفت كه در بعضي از نماز هاي ، رسول خدا صلي الله عليه وآله خشوع و انقطاع كامل وجود نداشته است ؛ زيرا مطابق برخي روايات صحيح السند كه در منابع اهل سنت وجود دارد ، پيامبر صلي الله عليه وآله در حال نماز ، مشغول كار هاي ديگر هم بوده است كه به برخي از ين روايات اشاره مي گردد .

حدثنا إِسْمَاعِيلُ قال حدثني مَالِكٌ عن أبي النَّضْرِ مولي عُمَرَ بن عُبَيْدِ اللَّهِ عن أبي سَلَمَةَ بن عبد الرحمن عن عَائِشَةَ زَوْجِ النبي صلي الله عليه وسلم أنها قالت كنت أَنَامُ بين يَدَيْ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم وَرِجْلَايَ في قِبْلَتِهِ فإذا سَجَدَ غَمَزَنِي فَقَبَضْتُ رِجْلَيَّ فإذا قام بَسَطْتُهُمَا

عائشه گفته است من بين دو دست رسول خدا بودم و هر دو پاي من به سوي قبله رسول خدا بود ؛ وقتي پيامبر سجده مي كرد پايم را منگوش مي گرفت وقتي بلند مي شد پايم را دوباره دراز مي كردم .

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (متوفاي256هـ)، صحيح البخاري، ج 1 ص 150 ، ح375 ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

و در روايت يدرگ مي نويسد :

والله لقد رأيت النبي يُصَلِّي وَإِنِّي علي السَّرِيرِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ مُضْطَجِعَةً فَتَبْدُو لي الْحَاجَةُ فَأَكْرَهُ أَنْ أَجْلِسَ فَأُوذِيَ النبي فَأَنْسَلُّ من عِنْدِ رِجْلَيْهِ .

عائشه نقل مي كند كه كه رسول خدا نماز مي خوند ومن نزديك پيامبر وقبله او خابيده بودم از براي من حاجتي پيش آمد ، مايل به نشستن نبودم ، رسول خدا مرا اذيت مي كرد ومن از نزديك پاهاي حضرت فرار كردم

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ) ، صحيح البخاري ، ج 1 ص 192، ح 514 ، ،كتاب الصلاة، ب 105 باب مَنْ قَالَ لاَ يَقْطَعُ الصَّلاَةَ شَيْءٌ ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987 .

ابن رجب حنبلي در شرح صحيح بخاري مي نويسد :

حدثنا سوار بن عبد الله ثنا المعتمر يعني ابن سليمان سمعت عبيد الله ذكر عن أبي النضر سالم عن أبي سلمة بن عبد الحي عن عائشة قالت : كنت أكون نائمة ورجلاي بين يدي رسول الله وهو يصلي من الليل ، فإذا أراد أن يسجد ضرب رجلي فقبضتها فيسجد .

واستدل بالحديث علي أن مس النساء بغير شهوة لا ينقض الطهارة ، كما هو قول مالك وأحمد في ظاهر مذهبه . ومن يقول : إن المس لا ينقض بكل حال ، كما يقول أبو حنيفة وأحمد في رواية عنه.

ابن رجب البغدادي ، زين الدين أبي الفرج عبد الرحمن ابن شهاب الدين (متوفاي795هـ) ، فتح الباري في شرح صحيح البخاري ، ج 2 ص 729 ، تحقيق : أبو معاذ طارق بن عوض الله بن محمد ، ناشر : دار ابن الجوزي - السعودية / الدمام ، الطبعة : الثانية ، 1422هـ .

رسول خدا (ص) أُمامة بنت ابوالعاص را در حال نماز روي شانه خود سوار كرد :

همچنين مسلم نيشابوري نقل مي كند كه رسول خدا امامة بنت أبي العاص را در حال نماز روي شانه هاي خود سوار مي كرد :

عَنْ أَبِي قَتَادَةَ الأَنْصَارِيِّ، قَالَ رَأَيْتُ النَّبِيَّ صلي الله عليه وسلم يَؤُمُّ النَّاسَ وَأُمَامَةُ بِنْتُ أَبِي الْعَاصِ وَهْيَ ابْنَةُ زَيْنَبَ بِنْتِ النَّبِيِّ صلي الله عليه وسلم عَلَي عَاتِقِهِ فَإِذَا رَكَعَ وَضَعَهَا وَإِذَا رَفَعَ مِنَ السُّجُودِ أَعَادَهَا .

ابي قتاده گفته است كه رسول خدارا ديدم كه مردم را امامت مي كرد ، اُمامه دختر ابي عاص كه فرزند زينب دختر رسول خدا صلي الله عليه وآله بود، بر شانه رسول خدا بود وقتي ركوع مي كرد به زمين مي گذاشت ووقتي بلند مي شد دوباره بلند مي كرد

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري ( متوفاي261هـ ) ، صحيح مسلم ، ج 2 ص73، ح 1100، محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

و بخاري در صحيح خود مي نويسد :

أن رسول الله صلي الله عليه و سلم كان يصلي و هو حامل أمامة بنت زينب بنت رسول الله (صلي الله عليه و سلم) و لأبي العاص بن الربيع فإذا قام حملها و إذا سجد وضعها.

رسول اكرم صلي الله عليه و آله و سلم در حال نماز بود و أمامة، نوه خودش را از دخترش زينب از داماش أبي العاص بن ربيع، خيلي دوست داشت و روي شانه خود مي گرفت و مي ايستاد و وقتي سجده مي كرد، آن دختر را روي زمين مي گذاشت و سجده مي كرد و باز هنگام بلند شدن، بچه را بغل مي كرد و مي ايستاد.

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ) ، صحيح البخاري ، ج1، ص131، ح516، كتاب الصلاة ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987؛

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي261هـ) ، صحيح مسلم ، ج1، ص73، ح1099، كتاب المساجد و مواضع الصلاة، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

در سنن ابي داود نيز آمده است :

عن أبي قتادة صاحب رسول الله صلي الله عليه و سلم قال: بينما نحن ننتظر رسول الله صلي الله عليه و سلم للصلاة، في الظهر أو العصر، و قد دعاه بلال للصلاة، إذ خرج إلينا و أمامة بنت أبي العاص بنت ابنته علي عنقه، فقام رسول الله صلي الله عليه و سلم في مصلاه، و قمنا خلفه، و هي في مكانها الذي هي فيه، قال: فكبر فكبرنا، قال: حتي إذا أراد رسول الله صلي الله عليه و سلم أن يركع أخذها فوضعها، ثم ركع و سجد، حتي إذا فرغ من سجوده ثم قام أخذها فردها في مكانها، فما زال رسول الله صلي الله عليه و سلم يصنع بها ذلك في كل ركعة حتي فرغ من صلاته .

منتظر بوديم كه رسول اكرم صلي عليه وآله بيايد و نماز ظهر و عصر را بخوانيم ، بلا آن حضرت را براي اقامه نماز صدا زد ، آن حضرت در حالي به سوي ما آمد كه امامه دختر ابي العاص را روي گردن خود گذاشته بود و بر مصلاي خود ايستاد و ما هم پشت سر او ايستاديم و آن دختر نيز هنوز پشت گردن پيامبر صلي عليه وآله بود. رسول اكرم صلي عليه وآله تكبير گفت و ما هم تكبير گفتيم؛ تا آنجا كه وقتي رسول اكرم صلي عليه وآله خواست ركوع كند، دختر را گرفت و پائين گذاشت و سپس ركوع و سجود را انجام داد، وقتي سجده اش تمام شد، دختر را برداشت و روي گردن خود گذاشت . رسول رسول خدا صلي عليه وآله در تمام ركعات نماز خود اينكار را انجام مي داد.

السجستاني الأزدي ، سليمان بن الأشعث أبو داود (متوفاي 275هـ) ، سنن أبي داود ، ج1، ص209، تحقيق : محمد محيي الدين عبد الحميد ، ناشر : دار الفكر .

الباني اين روايت را داراي سند خوب مي داند :

و إسناده جيد

بهترين اسناد را دارد.

ألباني ، محمد ناصر (متوفاي1420هـ) ، إرواء الغليل ، ج2، ص108، تحقيق : إشراف : زهير الشاويش ، ناشر : المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان ، الطبعة : الثانية ، 1405 - 1985 م .

حال اين پرسش مطرح مي گردد كه آيا اين كار رسول خدا مصداق عمل كثير نيست ؟ و با اصل حضور و خشوع در نماز منافات ندارد ؟ در حالي كه نماز ، اميرالمؤمنين عليه السلام نماز مستحبي بوده ؛ ولي نماز رسول رسول خدا صلي الله عليه وآله نماز واجب بود . نماز مستحبي را در حال حركت هم مي توان خواند . اگر حمل كودك در نماز واجب ايرادي ندارد ، قطعا اشاره كه كمتر از حمل است در نماز مستحبي هم ايرادي ندارد .

رسول خدا (ص) امام حسين و امام حسين (ع) را در حال سجده بر پشت خود سوار مي كرد :

احمد بن حنبل حديثي را نقل مي كند كه رسول خدا امام حسن وحسين را در نماز حمل مي كرد :

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا أَسْوَدُ بن عَامِرٍ ثنا كَامِلٌ وأبو الْمُنْذِرِ ثنا كامل أبو كَامِلٌ قال أَسْوَدُ قال أنا المعني عن أبي صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال كنا نصلي مع رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم الْعِشَاءَ فإذا سَجَدَ وَثَبَ الْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ علي ظَهْرِهِ فإذا رَفَعَ رَأْسَهُ أَخَذَهُمَا بيده من خَلْفِهِ أَخْذاً رَفِيقاً وَيَضَعُهُمَا علي الأَرْضِ فإذا عَادَ عَادَا حتي قَضَي صَلاَتَهُ أَقْعَدَهُمَا علي فَخِذَيْهِ قال فَقُمْتُ إليه فقلت يا رَسُولَ اللَّهِ أَرُدُّهُمَا فَبَرَقَتْ بَرْقَةٌ فقال لَهُمَا الْحَقَا بِأُمِّكُمَا قال فَمَكَثَ ضَوْءُهَا حتي دَخَلاَ

وقتي با رسول اكرم صلي الله عليه و آله و سلم نماز عشاء مي خوانديم ، هنگامي كه رسول اكرم صلي الله عليه و آله و سلم به سجده مي رفت ، امام حسن عليه السلام و امام حسين عليه السلام مي آمدند و پشت رسول اكرم صلي الله عليه و آله و سلم سوار مي شدند ، وقتي پيامبر صلي الله عليه و سلم از سجده بلند مي شد ، آن دو را آرام مي گرفت و روي زمين مي گذاشت و وقتي پيامبر صلي الله عليه و سلم دوباره به سجده بر مي گشت ، آن دو نيز پشت پيامبر صلي الله عليه و سلم سوار مي شدند ؛ تا اينكه نماز رسول اكرم صلي الله عليه و آله و سلم تمام شد و آن دو را روي زانويش نشاند و سپس دستور داد كه آن دو را به مادرشان تحويل دهند .

الشيباني ، أحمد بن حنبل أبو عبدالله ( متوفاي241هـ ) ، مسند أحمد بن حنبل ، ج2، ص513 ، ح10669 ، ناشر : مؤسسة قرطبة - مصر .

حاكم نيشابوري با نقل اين حديث ، مي گويد :

هذا حديث صحيح الإسناد .

النيسابوري ، محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم (متوفاي405 هـ) ، المستدرك علي الصحيحين ، ج3، ص167، تحقيق : مصطفي عبد القادر عطا ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1411هـ - 1990م .

در آوردن كفش در حال نماز :

ابوبكر جصاص در احكام القران مي نويسد :

وقد روي عن النبي صلي الله عليه وسلم أخبار في إباحة العمل اليسير فيها فمنها أنه خلع نعليه في الصلاة ومنها أنه مس لحيته وأنه أشار بيده ...

از رسول خدا صلي الله عليه وآله روايت شده در مباح بودن عمل كم در نماز ؛ 1- پيامبر صلي عليه وآله در نماز نعلين را در مي آورد ؛ 2- لحيه اش را مسح مي كرد . 3- با دستش اشاره مي كرد .

الجصاص ، أحمد بن علي الرازي أبو بكر (متوفاي370هـ) ، أحكام القرآن ، ج 4 ص 102 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

رسول خدا (ص) و صحابه در حال نماز انگشترش را درآوردند :

جصاص در اين باره روايتي را نيز نقل مي كند :

أن النبي خلع خاتمه ، فخلعوا خواتيمهم وأنه خلع نعليه في الصلاة ، فخلعوا نعالهم.

رسول خدا صلي عليه وآله انگشترش را در مي آورد پس اصحاب انگشترهايش را در مي آوردند ، رسول خدا نعلينش را در نماز در مي آورد پس اصحاب نعلينايش را در مي آوردند .

إبن بطال البكري القرطبي، ابوالحسن علي بن خلف بن عبد الملك (متوفاي449هـ)، شرح صحيح البخاري، ج 10 ص 346 ، تحقيق: ابوتميم ياسر بن إبراهيم، ناشر: مكتبة الرشد - السعودية / الرياض، الطبعة: الثانية، 1423هـ - 2003م.

نتيجه :

دادن انگشتر به سائل در حال نماز ، هيچ ايرادي ندارد و مخالف خضوع و خشوع در نماز نيست .

 

 

شبهه : عدم ولايت امام علي (ع) در حال نزول آيه

طرح شبهه

اگر ايمان به خلافت بلا فصل علي عليه السلام داشته باشيم ، بايد قبول كنيم كه مربوط به زمان بعد از پيامبر صلي الله عليه وآله بوده ؛ بنابراين علي عليه السلام در آن روز « ولي » نبود .

به عبارت ديگر ولايت در آن روز براي او« بالقوه » بود نه « بالفعل » ؛ در حالي كه ظاهر آيه ولايت « بالفعل » را مي رساند .

فخر رازي در اين باره مي نويسد:

هب أنها دالة علي إمامة علي ، لكنا توافقنا علي أنها عند نزولها ما دلت علي حصول الإمامة في الحال : لأن علياً ما كان نافذ التصرف في الأمة حال حياة الرسول عليه الصلاة والسلام ، فلم يبق إلا أن تحمل الآية علي أنها تدل علي أن علياً سيصير إماماً بعد ذلك ، ومتي قالوا ذلك فنحن نقول بموجبه ونحمله علي إمامته بعد أبي بكر وعمر وعثمان ، إذ ليس في الآية ما يدل علي تعيين الوقت .

امام علي عليه السلام در حال امامت رسول خدا صلي الله عليه وآله نافذ تصرف وداراي ولايت نبوه است ؛ پس آيه دلالت مي كند كه امام علي عليه السلام در آيند ه امام مي شود . طبق اين دلالت ، امامت علي عليه السلام را بعد از ابو بكر ، عمر وعثمان قرار مي دهيم ؛ زيرا قرآن بر زمان دقيق امامت امام در آينده دلالت ندارد .

الرازي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي الشافعي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ص 23، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م .

ايجي در اين باره مي نويسد :

وكونه أولي بالتصرف حال حياة الرسول لا شبهة في بطلانه .

در اين كه امام علي عليه السلام در حال حيات رسول خدا صلي الله عليه وآله اولي به تصرف بود ترديدي در بطلان آن نيست .

الإيجي ، عضد الدين عبد الرحمن بن أحمد الوفاة: 756هـ ، كتاب المواقف ، ، ج 3 ص 614، دار النشر : دار الجيل - لبنان - بيروت - 1417هـ - 1997م ، الطبعة : الأولي ، تحقيق : عبدالرحمن عميرة

نقد وبررسي

الف : آيه ولايت دلالت بر ولايت و سرپرستي امام علي عليه السلام دارد و اين ولايت فعلي است ؛ اما ولايت او در طول ولايت رسول خدا صلي الله عليه وآله است ؛ از اين رو در زمان حيات رسول خدا صلي الله عليه وآله تصرفات حضرت علي عليه السلام در طول تصرفات رسول خدا صلي الله عليه وآله است .

بنابراين محذوري در اجتماع دو ولايت نيست ، و اگر محذوري باشد در اجتماع دو تصرف است ، و محذور اجتماع دو متصرّف در صورتي است كه هر يك از تصرفات با يكديگر مخالف و در عرض يك ديگر بوده باشد ؛ در حالي ولايت امام علي عليه السلام در طول ولايت رسول خدا بوده است .

ب : به مقتضاي عموميتي كه پيامبر اسلام در حديث منزلت فرمودند :

حدثنا مُسَدَّدٌ حدثنا يحيي عن شُعْبَةَ عن الْحَكَمِ عن مُصْعَبِ بن سَعْدٍ عن أبيه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم خَرَجَ إلي تَبُوكَ وَاسْتَخْلَفَ عَلِيًّا فقال أَتُخَلِّفُنِي في الصِّبْيَانِ وَالنِّسَاءِ قال ألا تَرْضَي أَنْ تَكُونَ مِنِّي بِمَنْزِلَةِ هَارُونَ من مُوسَي إلا أَنَّهُ ليس نَبِيٌّ بَعْدِي

البخاري الجعفي ، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ) ، صحيح البخاري ، ج 4 ص 1602 ، بَاب غَزْوَةِ تَبُوكَ وَهِيَ غَزْوَةُ الْعُسْرَةِ، ح 4153،تحقيق د. مصطفي ديب البغا ، ناشر : دار ابن كثير ، اليمامة - بيروت ، الطبعة : الثالثة ، 1407 - 1987 .

النيسابوري ، مسلم بن الحجاج أبو الحسين القشيري (متوفاي261هـ) ، صحيح مسلم ، ج 4 ص 1870، ح 2404، بَاب من فَضَائِلِ عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي الله عنه ، تحقيق : محمد فؤاد عبد الباقي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت .

« أفلا ترضي يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسي إلا أنه لا نبي بعدي »

الحميري المعافري ، عبد الملك بن هشام بن أيوب أبو محمد (متوفاي213هـ) ، السيرة النبوية ، ج 5 ص 199، تحقيق طه عبد الرءوف سعد ، ناشر : دار الجيل ، الطبعة : الأولي ، بيروت - 1411ه .

در روايت ديگري پيامبر ص فرمود :

« أما ترضي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسي ... فإن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك» قال الحاكم: «هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه »

الحاكم النيسابوري، محمد بن عبدالله ابوعبدالله (متوفاي 405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج2 ص337.،تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

واستمتع به أنت وفاطمة حتي يأتيكم الله من فضله ، فإن المدينة لا تصلح إلا بي وبك

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (متوفاي975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال،ج 11 ص 278،تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1419هـ - 1998م.

اين روايت صراحت دارد كه در مدينه يا بايد وجود مقدس پيامبر گرامي باشد و يا وجود حضرت امير (ع) و اين دلالت مي كند كه ولايت علي در غيبت پيامبر اكرم عين ولايت آن حضرت است همانند ولايت حضرت هارون در غياب حضرت موسي(ع).

هر مقامي را كه هارون نسبت به موسي داشته ، براي امير المؤمنين عليه السلام نسبت به پيغمبر صلي الله عليه وآله ثابت مي كند ؛ بديهي است كه همان گونه كه مقام هارون و ولايت او در عصر موسي بالفعل بود و تصرفات او با اذن و در طول تصرفات حضرت موسي بوده، امير المؤمنين عليه سلام نيز مطابق حديث ثقلين بالفعل داراي ولايت بوده است . مقام و منزلت هاي كه حضرت هارون داشته ذيلا بررسي مي گردد .

منزلت هاي هارون :

آنچه از آيات قرآن كريم استفاده مي شود ، منزلت هاي هارون نسبت به حضرت موسي ، به پنج امر خلاصه مي شود

الف : مقام وزارت :

وزير كسي است كه امير را در انجام امور ياري مي كند و بار سنگين مسؤوليتي را كه امير دارد بر دوش مي كشد ، و متصدي انجام آن مي شود . و هارون در زمان حضرت موسي همين مقام را داشته است ؛ چنانچه در آيه 29 سوره طه از قول حضرت موسي عليه السلام آمده است :

وَ اجْعَل ليّ ِ وَزِيرًا مِّنْ أَهْليِ هَارُونَ أَخِي .

و وزيري از خاندانم براي من قرار ده ، برادرم هارون را .

و در آيه 35 فرقان آمده است :

وَ لَقَدْ آتَيْنا مُوسَي الْكِتابَ وَ جَعَلْنا مَعَهُ أَخاهُ هارُونَ وَزيراً .

و ما به موسي كتاب (آسماني) داديم و برادرش هارون را ياور او قرار داديم .

ب : مقام خلافت :

وَ وَاعَدْنَا مُوسيَ ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَ أَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَ قَالَ مُوسيَ لِأَخِيهِ هَرُونَ اخْلُفْنيِ فيِ قَوْمِي وَ أَصْلِحْ وَ لَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِين . الأعراف / 142 .

و ما با موسي ، سي شب وعده گذاشتيم سپس آن را با ده شب ( ديگر ) تكميل نموديم به اين ترتيب ، ميعاد پروردگارش ( با او ) ، چهل شب تمام شد . و موسي به برادرش هارون گفت : « جانشين من در ميان قومم باش و (آنها) را اصلاح كن! و از روش مفسدان، پيروي منما » .

ج : اخوت و برادري :

هارُونَ أَخي .

از آن جايي كه برادري هارون با موسي نسبي بود و پيامبر اسلام صلي الله عليه وآله وسلم مي خواست تمامي مقامات هارون نسبت به حضرت موسي در حق امير المؤمنين عليه السلام تحقق يابد ، با امير المؤمنين عليه السلام عقد اخوت بست و او را برادر خود در دنيا و آخرت خطاب كرد ؛ چنانچه حاكم نيشابوري و بسياري ديگر از علماي اهل سنت نقل كرده اند:

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال لما ورد رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم المدينة آخي بين أصحابه فجاء علي رضي الله عنه تدمع عيناه فقال يا رسول الله آخيت بين أصحابك ولم تواخ بيني وبين أحد فقال رسول الله صلي الله عليه وآله يا علي أنت أخي في الدنيا والآخرة .

عبد الله بن عمر گفت : چون پيغمبر به مدينه وارد شد ، بين اصحاب اخوت و برادري بر قرار كرد ، پس علي (عليه السلام) با چشم گريان آمد ، گفت يا رسول الله اصحابت را برادر كردي ، و مرا با كسي برادر نكردي ، فرمود : « يا علي ، تو در دنيا و آخرت برادر مني »

د : مقام پشتيباني :

اشْدُدْ بِهِ أَزْري .

همان طوري كه حضرت موسي از خداوند درخواست كرد كه پشت او را به هارون محكم كند ، به مقتضاي اين حديث مقام پشتيباني از حضرت خاتم براي امير المؤمنين عليهما السلام ثابت مي شود .

هـ : شراكت در امر :

وَأَشْرِكْهُ فيِ أَمْرِي .

همان طوري كه هارون شريك كار موسي بود ، اين مقام به مقتضاي اين حديث و به نص صريح قرآن ؛ به جز در نبوت براي علي ( عليه السلام ) ثابت مي شود .

و : وجوب اطاعت و پيروي

قران مي فرمايد :

« وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي. » طه: 90.

« و در حقيقت ، هارون قبلا به آنان گفته بود: « اي قوم من، شما به وسيله اين [گوساله ] مورد آزمايش قرار گرفته ايد، و پروردگار شما [خداي ] رحمان است، پس مرا پيروي كنيد و فرمان مرا پذيرا باشيد .»

اين آيه ، وجوب اطاعت هارون در زمان حضرت موسي و در غياب او براي هارون را ثابت مي كند و اين وجوب پيروي از هارون منافات با وجوب پيروي حضرت موسي ندارد بلكه در طول آن است .

در رابطه با امام علي عليه السلام نيزاين چنين است يعني تمام ولايتي كه پيامبر گرامي صلي الله عليه وآله وسلم است دارد براي حضرت علي عليه السلام در غياب آن حضرت ثابت است.

در نتيجه با اين حديث تمامي مقامات حضرت هارون ؛ جز مقام نبوت بالفعل ، براي امير المؤمنين عليه السلام نيز ثابت مي شود و امير المؤمنين ؛ وزير ، خليفه ، برادر ، پشتيبان و شريك در امر رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم است اما تصرفات آن حضرت در طول تصرفات رسولا خدا بوده وبا اذن آن حضرت بوده است .

 

شبهه : عدم احتجاج امام علي به نزول آيه

طرح شبهه

امام علي (عليه السلام) در بسياري از خطبه ها و سخنان خود به آياتي كه درباره او نازل شده بود ، عليه مخالفان و معارضان خويش استناد جسته و احتجاج مي فرمود و اگر اين آيه نيز درباره ايشان نازل شده و بر امامت ايشان دلالت مي داشت ، بدان استدلال مي كرد و توسل مي جست و چنين چيزي ديده نشده است.

فخر رازي در باره اين شبهه مي نويسد :

أن علي بن أبي طالب كان أعرف بتفسير القرآن من هؤلاء الروافض ، فلو كانت هذه الآية دالة علي إمامته لاحتج بها في محفل من المحافل ، وليس للقوم أن يقولوا : إنه تركه للتقية لإنهم ينقلون عنه أنه تمسك يوم الشوري بخبر الغدير ، وخبر المباهلة ، وجميع فضائله ومناقبه ، ولم يتمسك ألبتة بهذه الآية في إثبات إمامته ، وذلك يوجب القطع بسقوط قول هؤلاء الروافض لعنهم الله .

علي ابن ابي طالب عليه السلام نسبت به تفسير قران از ديگر روافض آ گاه تر ودانا تر بوده است اگر چنانچه آيه دلالت ير اما مت مي كرد بايستي در محافل ومجالس به آن استدلال واحتجاج مي كرد. كسي نمي توان بگويد كه ترك اين كار به خاطرتقيه نبوده است ، زيرا كه از ايشان نقل شده است كه در روز شورا به خبر غدير وخبر مباهله و همينطور ديگر فضائل ومناقبش استدلال كرده است در حال كه نسبت به اين آيه استدلال نكرده است واين باحث قطع سقوط ديد گاه روافض مي گردد .

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج 12 ص 23 ، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

نقد وبررسي شبهه

استدلال امام علي به آيه ولايت در منابع فرقين وجود دارد ؛ كه به طور خلاصه به آن اشاره مي كنيم .
 

الف : منابع شيعه

1.استدلال در شوري :

در جلسه شوراي رهبري كه از ناحيه عمر انتخات شده بود هر يك از اعضاي آن كه ادعاي صلاحيت خليفه شدن را داشتند در صدد معرفي و بيان شايستگيهاي خود برآمدند . طبيعي است اين مسئله وقتي با وظيفه ديني همراه شود انگيزه آن دو چندان مي شود . از اين رو امام علي عليه السلام در صدد بيان شايستگيها و امتيازات ديني و سياسي ، فردي ... خود برآمد كه در منابع شيعه و اهل سنت آمده است . در اين روايت امام علي عليه السلام به نزول آيه « انّما » دربار ه خود استدلال نموده و خطاب به اهل شورا مي فرمايد :

فهل فيكم احد آتي الزكاة و هو راكع و نزلت فيه إنّما وليّكم الله و رسوله والذين آمنو الذين يقيمون الصلوة و يؤتون الزكوة و هم راكعون غيري ؟ قالوا: أللّهمّ لا.

آيا در ميان شما به جز من كسي هست كه در حال ركوع زكات داده باشد و خداوند آية «إنّما وليكم الله...» را دربارة او نازل كرده باشد؟ گفتند: به خدا سوگند نه

الطوسي ، محمد بن الحسن ، ألامالي ، ج 2، ص 162؛ الاحتجاج ، ج 1، ص 197؛ الشافي ، جمال الدين يوسف بن حاتم ، الدررالنظيم ، ص 332؛ البحراني ، السيد هاشم ، غاية المرام ، ج 2، ص 20؛ إرشاد القلوب ، ج 2، ص 89؛ بحارالانوار، ج 31، ص 332؛ ميرزا حبيب الله الهاشمي الخوئي ، منهاج البراعه في شرح نهج البلاغه ، ج 2، ص 363، ج 3، ص 89.

2. احتجاج با ابوبكر

وقتي ابويكر به منظور عذر خواهي خدمت امام علي عليه السلام رسيد امام با بيان جايگاه خود به نزول آيه « انّما » درباره خود با ابو يكر استدلال كرده فرمود :

أنشدك بالله إلي الولاية من الله مع ولاية رسول الله صلّي الله عليه وآله في آية زكاة الخاتم أم لك ؟ قال : بل لك .

تو را به خدا سوگند مي دهم آيا در آيه پرداخت انگشتري به عنوان زكات ، ولايت من همراه با ولايت رسول خدا صلي الله عليه وآله از طرف خداوند مطرح شده است يا ولايت تو؟ ابوبكر گفت : بلكه ولايت تو.

ابوجعفر محمدبن علي بن بابويه (شيخ صدوق )، الخصال ، باب الاربعين و مافوق ، ج 2، ص 327؛ بحارالانوار، ج 29، ص 7؛ الاحتجاج ، ج 1، ص 161.

3. مناشده با مهاجر و انصار

از جمله مواردي كه امام علي عليه السلام به نزول آيه « إنّما » دربارة خود احتجاج نموده ، با مهاجرين و انصار است . حضرت در اين احتجاج فرمود : فانشدكم بالله أتعلمون حيث نزلت « إنّما وليّكم الله و رسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلوة و يؤتون الزكوة و هم راكعون » قال الناس : يا رسول الله أخاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم ، فأمر الله عزّوجلّ نبيّه أن يعلمهم ولاة أمرهم و أن يفسّر لهم من الولاية ما فسّر لهم من صلاتهم و زكاتهم و صومهم و حجّهم فنصبني للناس علماً بغدير خم .

شما را به خدا سوگند آيا مي دانيد هنگامي كه آية « انّما وليّكم الله و...» نازل شد، مردم از رسول خدا صلي الله عليه وآله پرسيدند : آيا اين آيه به عده اي از مؤمنان اختصاص دارد، يا شامل همة مؤمنان مي شود؟ پس خداوند پيامبر را مأمور كرد كه متوليان امور مؤمنان را به آنان بشناساند و همان طور كه نماز، زكات و حج آنان را براي ايشان بيان كرده است ولايت رانيز شرح دهد. در پي اين مسائل پيامبر مرا در غدير خم به عنوان راهنما براي مردم منصوب كرد .

الاحتجاج ، ج 1، ص 213؛ بحارالانوار، ج 1، ص 410.

ب : منابع اهل سنت

سليمان قندوزي در باره جريان استدلال امام علي عليه السلام به آيه ولايت مي نويسد :

در دوران خلافت عثمان روزي جمعي از مهاجر و انصار در مسجد نشسته بودند و اميرالمؤمنين عليه السلام در ميان آنان بود . هركس درباره فضائل خود سخن مي گفت و امام علي عليه السلام ساكت بود . مردم به امام عرض نموده اند :

« يا أباالحسن تكلّم . فقال : يا معشر قريش والانصار أسئلكم ممّن أعطاكم الله هذا الفضل ، أبأنفسكم أو بغيركم ؟ قالوا: أعطانا الله و منّ علينا بمحمد صلّي الله عليه وآله...»

اي ابوالحسن سخن بگو! امام فرمود : اي گروه قريش و انصار، از شما مي پرسم اين فضائل را خداوند به سبب خودتان به شما داده است يا به واسطة ديگري ؟ گفتند : خداوند به واسطة محمد صلي الله عليه وآله بر ما منت نهاد و اين فضائل را به ما عطا كرد. سپس حضرت بخشي از آياتي را كه دربارة خودش نازل شده بود بيان كرد و از آنان اقرار مي گيرد كه اين آيات درباره او نازل شده است . آنگاه فرمود : « أنشدكم بالله أتعلمون حيث نزلت « إنّما وليّكم الله...» أمر الله عزّوجلّ نبيّه أن يعلمهم ولاة أمرهم و أن يفسّر لهم من الولاية كما فسّر لهم من صلاتهم و زكاتهم و حجّهم فنصبني للناس بغدير خم . »

شما را به خدا سوگند مي دهم آيا مي دانيد هنگامي كه آية « انّما وليكم الله و...» و آيات ديگر نازل شد خداوند پيامبرش را مأمور كرد كه متوليان امور امت را به آنان معرفي كند و ولايت براي آنان شرح داده است . به دنبال اين مسائل رسول خدا صلي الله عليه وآله در غدير خم مرا به امامت مردم نصب كرد.

قندوزي حنفي ، حافظ سليمان بن ابراهيم (1220 - 1294 ه ،) ينابيع المودة لذوي القربي ، ج 1 ص 346 ،باب 38 ، الناشر: دار الاسوة للطباعة والنشر المطبعة : اسوه الطبعة: الاولي تاريخ النشر: 1416 ه . ق ،تحقيق سيد علي جمال اشرف الحسيني .

جويني در باره ماجراي استدلال امام علي مي نويسد : در عصر خلافت عثمان روزي در مسجد ميان انصار و مهاجر دربار فضائل و جايگاه هر كدام بحث صورت گرفت . در اين مناظره تعدادي زيادي از سران مهاجر وانصار حضور داشتند كه هركدام نقش خود را در گسترش اسلام و حمايت از مسلمانان بيان مي كردند. پس از پايان گفت وگو آنان از امام تقاضا كردند كه در اين باره سخن بگويد . امام نيز پس از ذكر آياتي از قرآن از جمله آية «انّما وليكم الله...» مي فرمايد : قال الناس يا رسول الله خاصة في بعض المؤمنين أم عامة لجميعهم . « فأمر الله عزّوجلّ نبيّه صلّي الله عليه وآله أن يعلّمهم ولاة أمرهم و أن يفسّر لهم من الولاية ما فسّر لهم من صلاتهم و زكاتهم و حجّهم فنصبني للناس بغدير خم .

مردم پرسيدند : اي رسول خدا صلي الله عليه وآله آيا اين آيات دربارة بعضي از مؤمنان نازل شده است ، يا اين كه شامل همه مي شود . آنگاه خداوند رسولش را مأمور كرد تا متوليان امور امت را به آنان بشناساند و ولايت را براي آنان شرح دهد ، همان طور كه نماز و زكات و حج آنان را شرح داده است ؛ پس رسول خدا صلي الله عليه وآله مرا در غدير خم به عنوان امام مردم منصوب كرد.

الجويني، ابراهيم بن محمد بن المؤيد ، فرائد السمطين ، ج 1، باب 58، ص 312.

چنان كه ملاحظه شد ، در منابع اهل سنت نيز احتجاج امام علي عليه السلام به نزول آيه ولايت درباره خودش وجود دادرد .وبعنوان شواهد اين حقيقت را اثبات مي كند كه امام علي به نزول آيه احتجاج كرده است 

.

شبهه : «انما» دلالت بر حصر ندارد

طرح شبهه

فخر رازي مي گويد :

ولا نسلم أن كلمة ( إِنَّمَا ) للحصر ، والدليل عليه قوله « إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَواةِ الدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاء » يونس/24 ولا شك أن الحياة الدنيا لها أمثال أخري سوي هذا المثل ، وقال : « إِنَّمَا الْحَيَواةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ » محمد / 36 ولا شك أن اللعب واللهو قد يحصل في غيرها .

« كلمه « انّما » براي حصر نيست به اين دليل كه قرآن مي فرمايدِ : انَّما مَثَلُ الْحَياةِ الدُّنْيا... و ترديدي نيست كه در قرآن مثل هاي ديگري غير از اين براي حيات دنيا هست ؛ مانند اين كه قرآن مي فرمايد: « إِنَّمَا الْحَياةُ ٌ... » چه اين كه لهو و لعب در غير از زندگاني دنيا وجود دارد. »

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي(متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص26 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولي

نقد وبررسي

1. بين مَثَل حيات دنيا و خود حيات دنيا نزد فخر رازي خلط و مشتبه گرديده است . قرآن تنها يك مَثَل با دو بيان در باره حيات دنيا زده و انحصار آن در اين مثل باقي است .

2. خود فخر رازي در جاي ديگر از تفسيرش كلمه «انّما» را دالّ بر حصر دانسته است . وي در ذيل آيه 108 سوره انبيا مي نويسد :

وَإِنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ واحِدٌ (بمنزلة إنما زيد قائم ، وفائدة اجتماعهما الدلالة علي أن الوحي إلي رسول الله مقصور علي إثبات وحدانية الله تعالي.

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج22 ص201، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ - 2000م

نسفي در باره معناي «انّما» مي نويسد :

إنما يفيد اختصاصهم بالموالاة

از كلمه « انما » استفاده مي شود كه فقط افراد نامبرده شده ، ولايت دارند .

النسفي ، أبي البركات عبد الله ابن أحمد بن محمود ، تفسير النسفي ، ج1 ص288 .

وي در اين آيات، بر انحصار «انّما» تأكيد مي كند و اشكال وارد بر آن ها را پاسخ مي دهد .

3 . اگر در جايي يافت شود كه « انّما » براي حصر اضافي و قياسي به كار رفته است ، به طور قطع قرينه اي آن را همراهي مي كند، لكن در آيه ولايت ، قرينه اي بر حصر اضافي وجود ندارد ؛ بلكه ذكر اوصاف در آيه كه اين انحصار را تأكيد كرده ، نشان مي دهد تنها ولايت براي كسي است كه در حال ركوع به شرف اعطاي زكات نايل شده و خداوند عمل او را پذيرفته است .

 

شبهه : زكات بر صدقه مستحب اطلاق نمي گردد

طرح شبهه

يكي از شبهات آيه ولايت كه در منابع اهل سنت مطرح گرديده است اين است كه كلمه «زكات» در اصطلاح، بر زكات واجب اطلاق مي شود ، نه صدقه مستحب و از آنجا كه قضيه اي كه در شأن نزول آيه ذكر شده ، موردش صدقه مستحب است علاوه بر اين اطلاق زكات بر انگشتر جاي تأمل است ، قرطبي در اين باره مي نويسد :

وحمل لفظ الزكاة علي التصدق بالخاتم فيه بعيد لأن الزكاة لا تأتي إلا بلفظها المختص بها وهو الزكاة المفروضة علي ما تقدم .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (متوفاي671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج 6، ص 222 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة ؛

نقد وبررسي

معناي اصطلاحي زكات در نزد متشرعين ، معناي مستحدثي است ؛ ولي زكات در اصطلاح قرآن به هر انفاقي كه در راه خدا باشد ، اطلاق شده است ؛ مال باشد يا تلاش و كردار و عمل ؛ واجب باشد يا مستحب .

قرآن مجيد در مواردي زكات را در مواردي غير از زكات واجب به كار برده است.

وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنا وَ أَوْحَيْنا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْراتِ وَ إِقامَ الصَّلاةِ وَ إيتاءَ الزَّكاةِ وَ كانُوا لَنا عابِدين انبياء/ 73

و آنان را پيشواياني قرار داديم كه به فرمان ما هدايت مي كردند، و به ايشان انجام دادن كارهاي نيك و برپاداشتن نماز و دادن زكات را وحي كرديم و آنان پرستنده ما بودند .

پس بدون شك مراد از زكات ، انفاق در راه خدا و به خاطر اوست و صدقه دادن علي عليه السلام در داستان نزول آيه ، از بارزترين مصاديق آن است.

قرطبي در تفسير خود در جواب اشكال مي گويد :

يدل علي أن صدقة التطوع تسمي زكاة فإن عليا عليه السلام تصدق بخاتمه في الركوع وهو نظير قوله تعالي : وَمَا آتَيْتُمْ مِنْ زَكَاة تُرِيدُونَ وَجْهَ اللهِ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُضْعِفُونَ . الروم: 30/39

از اين آيه استفاده مي شود كه بر صدقه مستحب نيز كلمه زكات اطلاق مي گردد ؛ زيرا علي عليه السلام انگشتر خود را در حال ركوع صدقه داد .

ابو بكر جصاص در باره اين مطلب كه به صدقه مستحبي نيز زكات گفته مي شود ، مي نويسد:

هذا يدل علي أن صدقة التطوع تسمي زكاة لأن علياً تصدق بخاتمه تطوعا .

الجصاص ، أحمد بن علي الرازي أبو بكر (متوفاي370هـ) ، أحكام القرآن ، ج 4 ص 102 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

در لغت ، زكات به رشد و نمو نيز آمده است ، ابن ادريس در اين باره مي نويسد :

زَكاةُ المالِ : تَطْهِيْرُه ،... وزَكا الزَّرْعُ يَزْكو زَكَاءً : إذا ازْدَادَ ونَمَا ... زَكَأتِ الناقَةُ بوَلَدِها ... وزَكَأْتُ الرَّجُلَ مالَهُ زُكْاةً وزُكُوْءاً : أي قَضَيْتَه إيّاه ...

زكات مال به معناي پاك كردن آن است ، زكات زرع ، به معناي ازدياد و رشد است ؛ زكات ناقه به آمدن فرزندش است ، زكات مال انسان آن است كه آن را ادا نمايد .

الطالقاني ، الصاحب أبو القاسم إسماعيل ابن عباد بن العباس (متوفاي385هـ) ، المحيط في اللغة ، ج 6 ص 300 ، تحقيق : الشيخ محمد حسن آل ياسين ، دار النشر : عالم الكتب - بيروت / لبنان ، الطبعة : الأولي ، 1414هـ-1994م .

حاصل آنكه : واژه زكات در لغت به معناي نمو و طهارت است ، و اگر آنچه را كه انسان از مال خود به نيازمندان مي دهد ، زكات گفته مي شود به اين دليل است كه اين كار مايه بركت و نمو مال و نيز پالايش نفس و يا مايه نمو مال و پالايش نفس هر دو مي باشد .

بنابراين بر هر دو نوع صدقه ؛ چه واجب و چه مستحب ، زكات اطلاق مي شود .

اطلاق زكات بر زكات مستحبّ در قرآن مجيد فراوان است ، در بسياري از سوره هاي مكي كلمه «زكات» آمده كه منظور از آن همان زكات مستحبّ است ؛ زيرا وجوب زكات مسلما بعد از هجرت پيامبر صلي الله عليه وآله به مدينه ، بوده است . آيات : ( 3 سوره نمل و آيه 39 سوره روم و 4 سوره لقمان و 7 سوره فصلت ) مكي است زكات در اين آيات مستحبي است .

 

شبهه  : ركوع ، به معناي «خضوع» است

طرح شبهه

برخي علما و مفسرين اهل سنت گفته اند كه جمله «وَهُمْ راكِعُونَ» را هم مي توان حال گرفت و هم وصفي مستقل براي «الَّذِينَ آمَنُوا» . به عبارت ديگر كلمه « واو» در اينجا بيان گر عطف است نه حاليّت .

بر اين اساس ، مقصود از ركوع ، فعل و حالت خاصي كه از اركان نماز به شمار نمي رود ؛ بلكه به معناي خضوع است ؛ يعني مؤمناني كه داراي ولايتند سه ويژگي دارند : 1. نماز برپا مي دارند ؛ 2 . زكات مي پردازند ؛ 3 . خاضع و فروتن مي باشند .

اين ويژگي ها همه مؤمنان راستين را شامل مي شود و وجه تمايز آن ها از منافقان است ؛ از اين رو اختصاص به يك عده و افراد خاصي ندارد تا موجب امتياز و برتري آن ها گردد .

فخر رازي در اين باره چند معنا را براي « وَهُمْ راكِعُونَ » مطرح نموده و مي نويسد :

بنابر اين نظر نسبت به معناي « هم راكعون » چند وجه است :

ففيه علي هذا القول وجوه : الأول : قال أبو مسلم : المراد من الركوع الخضوع ، يعني ( أنهم يصلون ويزكون وهم منقادون خاضعون لجميع أوامر الله ونواهيه والثاني : أن يكون المراد : من شأنهم إقامة الصلاة ، وخص الركوع بالذكر تشريفاً له كما في قوله «وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ» (البقرة:43) والثالث : قال بعضهم : إن أصحابه كانوا عند نزول هذه الآية مختلفون في هذه الصفات ، منهم من قد أتم الصلاة ، ومنهم من دفع المال إلي الفقير ، ومنهم من كان بعد في الصلاة وكان راكعاً ، فلما كانوا مختلفين في هذه الصفات لا جرم ذكر الله تعالي كل هذه الصفات .

1. ابو مسلم گفته است كه مراد از ركوع خضوع است ؛ يعني آنها نماز مي خوانند ، زكات ميدهند و انسان هاي فرمان پذير و خاضع هستند ؛

2. از شأن آن ها برپا كردن نماز است ، اختصاص ركوع به نماز از باب شرافت است ؛

3 . مراد اين است كه در حال نزول آيه ، مردم چند دسته بودند ، برخي نماز را تمام نموده بودند ، برخي در حال قيام بودند ، برخي در حال ركوع به فقير مال مي دادند ، و برخي بعد از نماز در حال ركوع هستند . و چون مردم در حالت هاي مختلف بودند ، خداوند همه آن ها را ذكر كرده است .

 

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص23 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولي.

و آلوسي مي نويسد :

ليست الآية نصا في كون التصدق واقعا حال ركوع الصلاة لجواز أن يكون لركوع بمعني التخشع والتذلل لا بالمعني المعروف في عرف أهل الشرع... .

الآلوسي البغدادي ، العلامة أبي الفضل شهاب الدين السيد محمود (متوفاي1270هـ) ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 6، ص168 ، ناشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت.

نقد وبررسي

1 . در اين كه واژه « ركوع » در معناي خضوع به كار رفته است ، سخني نيست ، سخن در اين است كه «خضوع» معناي مجازي ركوع است نه معناي حقيقي آن . معناي حقيقي ركوع، همان حالت انحناء است كه نوع خاصي از آن به عنوان يكي از اركان نماز شناخته شده است .

خليل بن احمد فراهيدي در باره معناي « ركوع » مي نويسد :

وكل شيء ينكب لوجهه فتمس ركبته الأرض أو لا تمسها بعد أن يطأطئ رأسه فهو راكع .

هر چيزي كه با صورت به سوي زمين روي آورد، خواه زانوهايش به زمين برسد يا نرسد در حالي كه سر را به زير انداخته است راكع خوانده مي شود .

الفراهيدي ، الخليل بن أحمد (متوفاي170هـ) ، كتاب العين ، ج 1 ص 200، تحقيق : د مهدي المخزومي / د إبراهيم السامرائي ، ناشر : دار ومكتبة الهلال .

ابن دريد در اين باره مي نويسد :

والرّاكع : الذي يكبو علي وجهه ، ومنه الركوع في الصلاة.

راكع كسي است كه با صورت به جانب زمين روي آورد ، و ركوع در نماز گونه اي از اين حالت است.

ابن دريد ، جمهرة اللغة، ج 2 ص 770 ، تحقيق : رمزي منير بعلبكي ، الطبعة : الأولي .

ابن فارس مي نويسد :

(ركع) الراء والكاف والعين أصل واحد يدل علي انحناء في الإنسان وغيره يقال ركع الرجل إذا انحني ژوكل منحن راكع.

ركوع ، يك اصل است و بر انحناء در انسان و غير انسان دلالت دارد .

إبن فارس، أبي الحسين أحمد بن فارس بن زكريا (متوفاي395هـ)، معجم مقاييس اللغة ، ج 2 ص434 ، تحقيق : عبد السلام محمد هارون ، ناشر : دار الجيل - بيروت - لبنان ، الطبعة : الثانية ، 1420هـ - 1999م .

رواياتي كه اهل سنت در ذيل آيه نقل نموده اند ركوع به معناي آن عمل كه از اركان نماز محسوب مي گردد به كار رفته است .

سيوطي در در الدرُّ المنثور آورده است :

أنّ النبي صلي اللّه عليه وآله سأل السائل ، سأل ذلك المسكين الّذي أعطاه الإمام خاتمه، سأله قائلاً : «علي أيّ حال أعطاكه» ـ أي الخاتم ـ ؟ قال : أعطاني وهو راكع.

پيامبر صلي الله عليه وآله از فقيري كه امام انگشترش را به او بخشيده بود ، پرسيد : « در چه حالي انگشتر را به تو داد ؟» گفت : در حال ركوع آن را به من داد .

السيوطي ، عبد الرحمن بن الكمال جلال الدين (متوفاي911هـ) ، الدر المنثور ، ج3، ص105 ناشر : دار الفكر - بيروت - 1993 .

اگر ركوع به معناي خضوع باشد . اين امر نياز به سوال ند اشت ؛ زيرا در نماز دو حال وجود ندارد يك حالت خضوع و يك حالت غير خضوع .

حا صل آنكه : جمله « وَهُمْ راكِعُونَ » در آيه ولايت به معناي خضوع ، و نماز خواندن و گروه ديگري غير از نمازگزاران ـ زكات دهنده گان ـ نيست ؛ بلكه جمله حاليه است .

 

شبهه : تعارض بين آيه (55 - 54)

فخر رازي در باره آيه ولايت شبهه اي ديگري را مطرح نموده است كه با اين شبهه شأن نزول آيه را در باره علي عليه سلام زير سوأل قرار مي دهد . شبهه اي كه ايشان طرح نموده است اين است كه اگر آيه ولايت دلالت بر ولايت علي عليه سلام نمايد تعارض بين آيه مزبور وآيه 54 مائده واقع مي شود زيرا آيه مائده دلالت بر امامت ابو بكر مي كند ؛ اگر بنا شود كه اين آيه دلالت بر امامت علي عليه سلام نمايد تعارض بر قرار مي گردد .

أنا قد بينا بالبرهان البين أن الآية المتقدمة ... من أقوي الدلائل علي صحة إمامة أبي بكر ، فلو دلّت هذه الآية علي صحة إمامة علي بعد الرسول لزم التناقض بين الآيتين ، وذلك باطل ، فوجب القطع بأن هذه الآية لا دلالة فيها علي أن علياً هو الإمام بعد الرسول .

ما ثابت كرديم كه آيه 54 سوره مائده از قوي ترين دلايل بر صحت ابي بكر است . اگر چنانچه آيه ولايت دلالت بر امامت علي نمايد تناقض بين دو آيه بوجود مي آيد اين تناقض باطل است پس بطور قطع اين آيه دلالت بر امامت علي عليه السلام بعد از پيامبر نمي كند .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص18، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1421هـ - 2000م ، الطبعة : الأولي.

نفد وبررسي

از نظر علماي اهل سنت، امامت مقام الهي نيست ؛ بلكه مقام عرفي است كه از طريق مراجعه به آراءمردم انتخاب و گزنيش مي شود ، اعتقاد اهل سنت بر اين است كه هيچ نصي نه در قرآن و نه در لسان رسول خدا در باره خلافت بعد از خودش وارد نشده است .

عمر منكر نص بر خلافت ابوبكر است

روي البخاري ومسلم عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ : قِيلَ لِعُمَرَ أَلا تَسْتَخْلِفُ قَالَ إِنْ أَسْتَخْلِفْ فَقَدْ اسْتَخْلَفَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي أَبُو بَكْرٍ وَإِنْ أَتْرُكْ فَقَدْ تَرَكَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .

بخاري ازعبدالله بن عمرنقل مي كند كه عمر درباره جانشين سوأل شد كه آيا براي خود جانشين قرار مي دهي ؟ گفت : اگر جانشين انتخاب كنم كاري كردم كه كسي كه از من بهتر بود يعني ابو بكر انجام داد ه است . واگر ترك كنم بدرستي كاري كردم كه كسي كه بهتر از من بود يعني رسول خدا صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ترك كرده نموده است .

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (متوفاي256هـ)، صحيح البخاري، ج4، ص 2256 ح 7218، كتاب الأحكام، باب الاستخلاف ،تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ،ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

النيسابوري، مسلم بن الحجاج ابوالحسين القشيري (متوفاي261هـ)، صحيح مسلم، ج 3، ص 1454 ح 1823، كتاب الإمارة، باب الاستخلاف وتركه، ،تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

الترمذي السلمي، محمد بن عيسي ابوعيسي (متوفاي 279هـ)، سنن الترمذي، ج 4، ص 502 ح 2225 ،تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

قال الترمذي : وهذا حديث صحيح، صححّه الألباني في صحيح

نووي در شرح اين حديث گفته است : اين حديث دلالت دارد بر اين كه پيامبر نص بر جانيشين نكرده است .

قال النووي في شرح الحديث الآتي عن عمر: وفي هذا الحديث دليل علي أنّ النبي صلي اللّه عليه وسلم لم ينصّ علي خليفة ، وهو إجماع أهل السنّة وغيرهم.

النووي، ابوزكريا يحيي بن شرف بن مري، (متوفاي676 هـ) ، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج12، ص250،ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

علماي اهل سنت منكر نص بر خلافت هستند

عبد القاهر بغدادي مي نويسد : علما گفتند : از رسول خدا نصي بر امامة فرد معين وجود ندارد بر خلاف نظر كسي مثل رافضة كه معتقد به نص قطعي وصحيح بر امامة امام علي هستند .

وقالوا بأن طريق عقد الامامة للامام في هذه الامة الاختيار بالاجتهاد وقالوا ليس من النبي صلي الله عليه وسلم نص علي امامة واحد بعينه خلاف قول من زعم من الرافضة انه نص علي امامة علي رضي الله عنه نصا مقطوعا بصحته

أبو منصور البغدادي ، عبد القاهر بن طاهر بن محمد (الوفاة: 429) ، الفرق بين الفرق وبيان الفرقة الناجية ، ج 1 ص 340،دار النشر : دار الآفاق الجديدة - بيروت - 1977 ، الطبعة : الثانية

غزالي در اين باره مي نويسد :

رضي الله عنهم ولم يكن نص رسول الله صلي الله عليه وسلم علي إمام أصلا إذ لو كان لكان أولي بالظهور من نصبه أحاد الولاة والأمراء علي الجنود في البلاد ولم يخف ذلك فكيف خفي هذا وإن ظهر فكيف إندرس حتي لم ينتقل إلينا فلم يكن أبو بكر إماما إلا بالإختيار والبيعة .

اصلا نصي از پيامبر بر امام وجود ندارد ، زيرا اگر نص وجود د اشت لازم بود كه ظاهر گردد از نصب فردي ولي وأمراي بر لشكر درشهر ها ، هر گز مخفي نمي ماند چه گونه پوشيده مانده است واگر ظاهر بوده چه گونه از بين رفته است حتي به ما نرسيده است ، ابو بكر فقد با اختيار وبيعة اما شده است .

أبو حامد الغزالي (الوفاة: 505هـ) ، قواعد العقائد، ج 1 ص 226 ق : 226،دار النشر : عالم الكتب - لبنان - 1405هـ - 1985م ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : موسي محمد علي

ايجي مي گويد : دراين باره يابيده نشد .

... أمّا النص فلم يوجد لما سيأتي.

الإيجي، عضد الدين (متوفاي756هـ)، كتاب المواقف، صلي عليه وآله 400،تحقيق: عبد الرحمن عميرة، ناشر: دار الجيل، لبنان، بيروت، الطبعة: الأولي، 1417هـ، 1997م.

تفتازاني مي گويد : نص نسبت به ابي بكر منتفي است با اين كه ايشان بالاجماع امام است. والنص منتف في حق أبي بكر، مع كونه إماما بالإجماع.

التفتازاني ،سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله ( الوفاة: 791هـ) ، شرح المقاصد في علم الكلام ، ج 2 ص 281 ،دار النشر : دار المعارف النعمانية - باكستان - 1401هـ - 1981م ، الطبعة : الأولي

قال ابن كثير : إنّ رسول اللّه صلي اللّه عليه وسلم لم ينصّ علي الخلافة عينا لأحد من الناس ، لا لأبي بكر كما قد زعمه طائفة من أهل السنّة، ولا لعليّ كما يقوله طائفة من الرافضة

ابن كثير مي نويسد : پيامبر نصي بر خلافت احدي مشخصا ندارد نه براي ابوبكر كما اين كه برخي اهل سنت پنداشتند نه نه براي امام علي كما اين كه رافضه مي گويند.

القرشي الدمشقي، إسماعيل بن عمر بن كثير ابوالفداء (متوفاي774هـ)، البداية والنهاية، ، ج5 ، ص219، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت

وقال النووي: إنّ المسلمين أجمعوا علي أنّ الخليفة إذا حضرته مقدمات الموت وقبل ذلك يجوز له الاستخلاف ، ويجوز له تركه ، فإن تركه فقد اقتدي بالنبي صلي اللّه عليه وسلم في هذا ، وإلاّ فقد اقتدي بأبي بكر.

نووي مي گويد : مسلمانان اجماع دارند بر اين كه خليفه وقتي مقدمات فوتش فرارسد ، قبل ازاين براي او جائز است كه جانشين قرار دهد ويا ترك نمايد اگر ترك نمايد پيروي از پيامبر نموده است اگر جانشين انتخاب نمايد اقتداي به ابوبكر كرده است.

النووي، ابوزكريا يحيي بن شرف بن مري، (متوفاي676 هـ) ، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج12، ص250،ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

بنابراين استدلال به آيه قرآن براي اثبات امامت ابوبكر با مبناي اهل سنت سازگاري ندارد و اصل مبناي آن ها و در نتيجه اصل مشروعيت خلافت خلفاي سه گانه را زير سؤال مي برد .

عائشه منكر نزول آيه بر خاندان خويش است

ادعاي نزول آيه 54 سوره مائده در حق ابوبكر ، با روايت صحيح بخاري كه عائشه اعتراف مي كند هيچ آيه اي در قرآن كريم در باره خاندان او نازل نشده است ، در تعارض است .

بخاري در صحيح خود به نقل از عائشه مي نويسد :

ما أَنْزَلَ الله فِينَا شيئا من الْقُرْآنِ إلا أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ عُذْرِي.

هيچ آيه اي در قرآن كريم در حق ما نازل نشده است ؛ مگر آيه برائت مرا از تهمت .

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (متوفاي256هـ)، صحيح البخاري، ج 4 ص 1827 ، ح4550 ، كتاب التفسير ، بَاب وَالَّذِي قال لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَكُمَا ، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

البته ما اين آيه را در مقاله ادله خلافت ابوبكر به صورت مفصل بررسي كرده ايم كه دوستان عزيز مي تواند به آن مقاله مراجعه بفرمايند .

 

شبهه  : دادن زكات در نماز داراي چه عنواني است ؟

اين تيميه مي گويد :

ومنها أن المدح إنما يكون بعمل واجب أو مستحب وإيتاء الزكاة في نفس الصلاة ليس واجبا ولا مستحبا باتفاق علماء الملة فإن في الصلاة شغلا .

مدح وتمجيد يا نسبت به عمل واجب است ويا نسبت به عمل مستحب ؛ دادن زكات در نماز؛ نه واجب است و نه مستحب به اجماع علماي تمام ملت ؛ زيرا اين در نماز يك عمل به حساب مي آيد .

نقد وبررسي

اولا : دادن زكات در هنگام نماز از سوي امام علي عليه السلام مورد مدح و ستايش قرآن قرار گرفته ؛ اگر دادن زكات مدح نمي داشت ، خداوند آن را ستايش نمي كرد .

پيش از اين ثابت كرديم كه برخي از علماي اهل سنت ادعاي اجماع كرده اند كه اين آيه در باره امير مؤمنان عليه السلام نازل شده است ؛ بنابراين انكار ابن تيميه فاقد مبناي علمي است .

ثانيا : دادن زكات در هنگام نماز توسط امام علي عليه السلام ، به عنوان فعل مباح نه واجب و مستحب مورد مدح قرآ ن قرار گرفته است .

از اين گذشته ، پيش از اين گذشت كه رسول خدا صلي الله عليه وآله نيز اعمالي را در حال نماز انجام داده است كه بر مبناي ابن تيميه نه واجب است و نه مستحب ؛ مثل منگوش گرفتن عائشه ، سوار كردن امامة بنت أبي العاص بر شانه و ... .

 

شبهه وحدت سياق بين آيات51 و55

از جمله شواهدي كه براي نزول آيه درباره عباده گفته اند , وحدت سياق آيات است . برخي گفته اند چون آيات پيشين درباره عبادة بن صامت نازل شده است و آيه ولايت نيز در سياق آن آيات است , پس اين آيه هم درباره عباده نازل شده است . فخر رازي در اين باره مي نويسد :

أن المراد عامة المؤمنين ، وذلك لأن عبادة بن الصامت لما تبرأ من اليهود وقال : أنا بريء إلي الله من حلف قريظة والنضير ، وأتولي الله ورسوله نزلت هذه الآية يعلي وفق قوله

منظور از اين آيه تمام مردم است ، زيرا عبادة بن صامت از يهود بيزاري جست گفت : من از تعهد وپيمان با قريضه ونضير بيزارم ولايت خدا ورسول اورا قبول دارم ، اين آيه مثل آيات سابق نازل شده است .

الرازي الشافعي ، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ) ، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب ، ج12 ص22 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة : الأولي ، 1421هـ -2000م .

نقد وبرسي .

در آيات ياد شده, سياق واحدي به چشم نمي خورد , زيرا مضامين آيات , گوناگون و است.

بر فرض اين كه ميان چند آيه از نظر مضمون , هماهنگي باشد , اين هماهنگي دليل بر يكي بودن سبب نزول آنها نيست , زيرا نظم و شكل چيده شدن آيات يك سوره دليل بر نزول آن آيات به همان صورت نيست .

بر فرض وجود وحدت سياق در مورد بحث و دليل بودن آن بر وحدت سبب نزول آيات اين فراز , باز هم مي بينيم نزول همان آيات پيشين درباره عبادة بن صامت, ثابت و مسلّم نيست.

آقاي قرطبي در اين باره مي نويسد :

اختلفوا في سبب نزولها علي أقوال، منها : إنها نزلت في أبي لبابة عن عكرمة. و منها: أنها نزلت في يوم أحد حين شعر المسلمون بالخوف حتي همّ قوم منهم أن يوالوا اليهود و النصاري . و منها : أنها نزلت في عبادة بن الصامت و عبدالله بن أبيّ سلول فتبرأ عبادة من موالاة اليهود و تمسك بها إبن أبي و قال: إني أخاف أن تدور بي الدوائر.

در سبب نزول آيه اختلاف در اقوال است : نظر اول اين است كه در رابطه با ابو لبابه نازل شده است؛ و گفته شده : در جنگ احد نازل شده، وقتي كه شنيدند كه رسول اكرم صلي الله عليه و آله و سلم كشته شده و فرار كردند ، عده اي تصميم گرفتند براي راحت شدن از شر قريش، بروند با يهود و نصاري عهد و پيمان ببندند و زير سلطة آنها بروند و آنها از اينان حمايت كنند در برابر قريش؛ و گفته شده كه اين آيه در رابطه با عباده بن صامت و عبدالله بن أبي سلول نازل شده كه رفته بودند با يهود عهد و پيمان بسته بودند و عباده گفت كه من مي ترسم كه روزگار برگردد و مسلمان ها شكست بخورند و اگر الان من با يهود رابطه ام را بر هم بزنم، فردا كسي از من حمايت نمي كند .

الأنصاري القرطبي ، أبو عبد الله محمد بن أحمد (متوفاي671هـ) ، الجامع لأحكام القرآن ، ج6، ص216 ، ناشر : دار الشعب - القاهرة

با توجه به اين، روشن است كه اين آيه، سبب نزولش يا أحد است يا ابو لبابه و يا عباده و إبن أبيّ. شما كه مي گوئيد وحدت سياق دارد ، كدام وحدت سياق؟ آيه 51 مائده در يك قضيه نازل شده، و آيه 55 مائده سبب نزولش چيز ديگري است. و اين دو ثابت مي كند كه هيچ ارتباطي ميان اين دو آيه نيست و وقتي ارتباط نباشد، امكان سياق گيري هم نيست .

 

www.valiasr-aj.com

مطالب مرتبط
ارسال نظر برای این مطلب

نام
ایمیل (منتشر نمی‌شود) (لازم)
وبسایت
:) :( ;) :D ;)) :X :? :P :* =(( :O @};- :B /:) :S
نظر خصوصی
مشخصات شما ذخیره شود ؟ [حذف مشخصات] [شکلک ها]
کد امنیتیرفرش کد امنیتی
تبلیغات
Rozblog.com رز بلاگ - متفاوت ترين سرويس سایت ساز
اطلاعات کاربری
نام کاربری :
رمز عبور :
  • فراموشی رمز عبور؟
  • آمار سایت
  • کل مطالب : 70
  • کل نظرات : 3
  • افراد آنلاین : 1
  • تعداد اعضا : 3
  • آی پی امروز : 5
  • آی پی دیروز : 1
  • بازدید امروز : 4
  • باردید دیروز : 0
  • گوگل امروز : 0
  • گوگل دیروز : 0
  • بازدید هفته : 16
  • بازدید ماه : 22
  • بازدید سال : 59
  • بازدید کلی : 3,046